«وتعاونوا».. حملة البحوث الإسلامية لمساعدة الفقراء مع دخول الشتاء 

يطلق مجمع البحوث الإسلامية اليوم حملة توعوية شاملة تستمر على مدار الأسبوعين القادمين بعنوان: “وتعاونوا”، وذلك لدعوة الناس للتكافل الاجتماعي والمشاركة فيما بينهم ومساعدة الفقراء والمحتاجين، حيث يتم تنفيذها من خلال وعاظ وواعظات الأزهر الشريف من مختلف مناطق الوعظ على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى النشر الإلكتروني على موقع المجمع على بوابة الأزهر، ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجمع باللغتين العربية والإنجليزية. 
وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عيّاد، إن الحملة تأتي ضمن الحملات التوعوية التي يقوم بها المجمع لنشر القيم الأخلاقية والمجتمعية والتأكيد على أهمية التعاون بين أفراد المجتمع الواحد، وتحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي فيما بينهم ودوره في رقي هذا المجتمع ونهضته، وذلك تنفيذًا لتوجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب – شيخ الأزهر بأن تتصل الحملات التوعوية بواقع الناس وهمومهم ومشكلاتهم المختلفة. 
وأضاف عيّاد، أن الحملة تأتي في ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم أجمع من انتشار فيروس كورونا وتأثيره على الكثيرين، خصوصا مع بدء فصل الشتاء وحاجة الفقراء إلى مساعدتهم وحمايتهم من التغيرات المناخية التي قد تصيبهم بالضرر الجسدي، ما يعكس الإحساس بالآخر والوقوف بجانبه ومساعدته، سواء ما يتعلق بأبناء الوطن أو حتى اللاجئين من المحتاجين في وطنهم. 
وأوضح الأمين العام أن الحملة تستهدف التأكيد على العلاقات الإنسانية، وبيان أهمية التعاون بين الناس، مع التركيز على القيم الإنسانية والاجتماعية التي دعا إليها الإسلام للعيش في ترابط ومحبة، والعمل التعاوني الذي يحقق مقاصد الشريعة الإسلامية في حماية النفس والمال والعرض والدين والنسل.
وأشار عيّاد إلى أن الحملة تركز على بيان المواقف العملية في حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- مثل الإحساس بمعاناة الفقراء والمحتاجين، وتخفيف معاناتهم ومواساتهم، وإدخال السرور عليهم، وتفريج كرباتهم، ومساعدتهم في قضاء حوائجهم، وإعانة المحتاج، والسعي في علاج المرضى، وبيان أجر هذه المساعدات الإنسانية.

اقرأ أيضًا :-تعيين «أبو زيد الأمير» عضوا بمجمع البحوث الإسلامية

 

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك