إجازات استثنائية للسيدات بجامعة القاهرة لمواجهة «كورونا»

د. الخشت: اتخاذ إجراءات ضد المخالفين لارتداء «الكمامة».. وتطهير وتعقيم مقار العمل وفقًا لإرشادات وزارة الصحة
د. الخشت: مَنح صلاحيات لرؤساء العمل كل في مكانه لاتخاذ القرارات وفقًا لطبيعة العمل دون المساس بمستوى الأداء أو الإنجاز
 د. الخشت: تنظيم تناوب الموظفين يومياً أو أسبوعياً بشرط ألا تقل نسبة الحضور عن ثلثي القوة الإجمالية
د. الخشت: إجازات استثنائية للنساء الحوامل ومعيلة الأطفال بجانب أصحاب الأمراض المزمنة بدون تأثير على مستحقاتهم المالية
د. الخشت: التزام العاملين بخدمات الطوارئ والوحدات الأساسية الضرورية بالعمل مع اتباع ما يلزم من الاحتياطات الصحية

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، اتخاذ قرارات مهمة في إطار مواجهة الدولة المصرية لفيروس كورونا المستجد، واستكمالا لخطة الجامعة بشأن الإجراءات الاحترازية للوقاية من أخطار انتشار فيروس كورونا واستعدادًا للموجة الثانية المتوقعة خلال الفترة القادمة، وفي ضوء قرار رئيس مجلس الوزراء، موجهًا كافة الجهات والإدارات المعنية بالجامعة بتنفيذها اعتبارًا من اليوم، ولحين حدوث أي تطورات أو تغييرات بشأن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

وقال الدكتور الخشت، إنه درءا لأخطار انتشار موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد، ولمقتضيات المصلحة العامة، فإنه تقرر الاستمرار في عدم السماح بدخول كليات ومعاهد وحرم الجامعة وإداراتها ووحداتها دون ارتداء «الكمامات الواقية»، على أن تتخذ الإجراءات القانونية المقررة حال المخالفة، بالإضافة إلى استمرار كافة وحدات الجامعة في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطهير ونظافة وتعقيم مقار العمل، وفقاً للإرشادات التي تصدر من وزارة الصحة والسكان في هذا الشأن، وطبقًا لخطة جامعة القاهرة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقرر الدكتور الخشت، منح الرؤساء المختصين، العديد من الصلاحيات وذلك وفقًا لطبيعة العمل، ودون المساس بمستوى الأداء أو الإنجاز، وبما يضمن حسن سير العمل بانتظام، مشيرًا إلى أنه من صلاحيات الرؤساء وضع نظام لتناوب الموظفين فيما بينهم يوميًا أو أسبوعيًا، مع مراعاة ألا تقل نسبة الحضور عن ثلثي القوة الإجمالية وذلك لحين إشعار آخر وتغير الظروف.

وأضاف الدكتور الخشت، أنه فيما يخص الإجازات الاستثنائية لبعض الموظفين فإنها من تقدير رؤساء العمل في ضوء حاجة العمل، موضحًا أن الموظفة الحامل أو التي ترعى طفلاً أو أكثر يقل عمره عن اثني عشرة سنة ميلادية، والمُصاب بأي من الأمراض المزمنة، وفقًا لما هو ثابت بملفه الوظيفي، تكون الإجازات الاستثنائية الممنوحة في هذه الحالات مدفوعة الأجر، ولا تحسب ضمن الإجازات المقررة قانونًا أو تؤثر على أي من مستحقات الموظف المالية.

وأكد الدكتور الخشت، أن العاملين بخدمات الطواريء والوحدات الأساسية الضرورية، لا ينطبق عليهم عدد من هذه القرارات لأنه يتم التعامل وفقًا لقرارات الخاصة بهم مع الالتزام بجميع الاجراءات الاحترازية المقررة، واتباع ما يلزم من الاحتياطات الصحية الضرورية.

 

شاهد ايضا :-الأكاديمية العربية وجامعة القاهرة يحصدان المراكز الأولى في بطولة السلاح للجامعات

 

 

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك