دير «درنكة».. آخر محطات العائلة المقدسة في مصر 

يعد دير السيدة العذراء مريم بدرنكة من أهم الأديرة القبطية في مصر والتي تتميز بزيارة العائلة المقدسة لها خلال زيارتهم بمصر، ويقع  دير السيدة العذراء بالجبل الغربي لمدينة أسيوط، وعلى ارتفاع مائة متر من سطح الأرض، ويبعد عن مدينة أسيوط نحو عشرة كيلو مترات فى قرية تسمى «درنكة» وهي إحدى القرى التي تتبع مركز أسيوط إداريا.

اقرأ أيضا| دير السريان يوقف رحلات الخلوة الروحية 

واكتسب الدير شهرته ومكانته من خلال تواجد العائلة المقدسة فيه خلال رحلتها إلى مصر، وكان الدير هو آخر مكان استقرت فيه العائلة قبل رحلة عودتها إلى فلسطين إذ تركت العائلة المقدسة فلسطين وطنها واتجهت نحو مصر، قاطعة صحراء سيناء حتى وصلت شرقى الدلتا مجتازة بعض بلاد الوجه البحرى والقاهرة ومنها إلى صعيد مصر حتى مدينة أسيوط، ثم إلى جبلها الغربى حيث العائلة المقدسة بالدير.

وزارت العائلة المقدسة دير درنكة فى شهر أغسطس، وهو الشهر الذي يحل فيه صوم السيدة العذراء، ولهذا يقيم الدير احتفالاته الدينية سنويا ابتداء من يوم 7 أغسطس حتى 21 من نفس الشهر كل عام ويفد إليه ملايين الزوار من كل البلاد من المسلمين والمسيحيين.

ويضم الدير عدد من الكنائس، أقدمها كنيسة السيدة العذراء المغارة، وطول واجهتها 160 مترا وعمقها 60 مترا وهى منذ نهاية القرن الأول المسيحي، وهذه المغارة ترجع إلى نحو 2500 سنة قبل الميلاد، وهناك كنيسة السيدة العذراء المنارة، وكنيسة ماريوحنا، وكنيسة الميدان، وكنيسة النجمة، وكنيسة الصليب.

يزور الدير أعداد كبيرة من الاقباط و المسلمين سنويا، خاصة في شهر أغسطس وهو احتفالات وصوم السيدة العذراء مريم ، ووفقا لآخر الإحصائيات فإن عدد الزوار وصل إلى أكثر من 2 مليون شخص فى الليلة الختامية، ويحرص عدد كبير من أبناء الدول الأفريقية خاصة إثيوبيا على الحضور فى الليلة الختامية ويمارسون بعض الطقوس والصلوات.
 

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك