"هوانم صاحبة الجلالة".. محاولة نسائية مصرية لاستعادة الأمجاد



“هوانم صاحبة الجلالة ” اسم 6 مجموعات تواصل على تطبيق “واتساب” تم تدشينها مؤخرا لتضم أكثر من 1500 صحفية مصرية، بالتزامن مع اليوم العالمي لريادة المرأة الذي يوافق الخميس 19 نوفمبر.

وتقول مؤسسة المجموعات، سمية العجوز، إن الفكرة نبعت من غياب الصحفيات المصريات عن إدارة المؤسسات الصحفية لفترة طويلة وذلك بالرغم من تمثيلهن لنسبة أكثر من 40 بالمائة من القوة الفاعلة في تلك المؤسسات الصحفية والإعلامية.

وتضيف العجوز في تصريحات خاصة لموقع “شبكة شايفكعربية” أن الفكرة تقوم على التواصل بين الصحفيات وإبراز انجازاتهن الصحفية والأدبية والثقافية ومناقشة دور المرأة الصحفية والسعي لتمكينها ودعمها.

وأوضحت أن الخطوة تهدف إلى توحيد صف المرأة على المستوى الصحفي، ودعمها لتتقلد المناصب التي تليق بها في بلاط صاحبة الجلالة، لاستكمال طريق الرائدات روز اليوسف وجميلة حافظ ومنيرة ثابت وأخريات يحفل بهن تاريخ الصحافة المصرية، ممن أثرين الحركة الثقافية والصحفية والسياسية في مصر والعالم العربي.

وسمية العجوز الصحفية في وكالة أنباء الشرق الأوسط، والمرشحة السابقة لمنصب نقيب الصحفيين المصريين تستلهم فكرتها من ريادة المرأة في تاريخ الصحافة المصرية الذي يحفل بأسماء نساء حفرن أسمائهن في الذاكرة الوطنية المصرية والعربية، مثل جميلة حافظ التي استلهمت من حركة نبوية موسى منهجا للمطالبة بحقوق المرأة في العمل والتعليم مطلع القرن العشرين، وأسست مجلة الريحانة في فبراير 1907 كأول مجلة نسائية عربية تخوض في المجالات الفكرية، والتعليمية، والصحفية، والنسوية.

وتضيف العجوز أن جميلة حافظ لم تقف أمامها عقبة أن أغلب السيدات أميات في حينها، وسعت بإسهاماتها الصحفية إلى نشر الوعي بين السيدات.

وتضرب سمية العجوز مثالا آخر بفاطمة اليوسف التي اشتهرت باسم روز اليوسف والتي نجحت وقتها بموارد محدودة جدا ومساندة أصدقائها في الوسط الفني ومن خلال الصالونات الأدبية التي كانت تقيمها للأدباء والمفكرين أن تؤسس مجلة “روز اليوسف”، التي كانت بداية مشوارها في عالم الصحافة وبدأت كمجلة أدبية ثقافية، ثم تحولت إلى مجلة ذات طابع سياسي، وأصبحت مؤثرة وفاعلة منذ تأسيسها والى الآن.

إلى جانب منيرة ثابت أول صحفية نقابية وأول كاتبة سياسية وأول رئيسة تحرير لجريدة سياسية التي كانت تنتقد الدستور الذي صدر في 19 أبريل سنة 1923 متجاهلا الحقوق السياسية للمرأة، وكان هذا أول صوت يرتفع صراحة يطلب إعطاء المرأة المصرية حق ممارسة الواجبات والحقوق الدستورية كناخبة.

وأصدرت منيرة ثابت جريدتين سياسيتين في وقت واحد باسم (الأمل)، وكانت يومية باللغة الفرنسية، وأسبوعية باللغة العربية، وجعلتهما منصتين للمطالبة بحقوق مصر في الحرية والاستقلال وحقوق المرأة السياسية والاجتماعية.

وتختتم سمية العجوز بقولها إن الاهتمام بالمرأة المصرية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي والاهتمام الدولي بالمرأة وتمكينها ودعمها لريادة الأعمال، كل ذلك من شأنه أن يحيي الأمل في استعادة الريادة النسوية لبلاط صاحبة الجلالة.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك