شبكة شايفك : يوم الطفل العالمي.. إنجازات رائدة في تعزيز وحماية حقوق الطفل خلال العهد الزاهر لجلالة الملك


تشهد مملكة البحرين إنجازات رائدة في مجال تعزيز وحماية حقوق الطفل ورعايته صحيًا وتعليميًا واجتماعيًا وتنمية مواهبه وقدراته المعرفية ضمن منظومة متكاملة من السياسات والبرامج والتدابير التشريعية والقضائية الضامنة لحقوق الطفل والمجتمع في ظل المسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله.

ويحق لمملكة البحرين في «اليوم العالمي للطفل» الذي يصادف في 20 من نوفمبر من كل عام، أن تفخر بسجلها الحضاري المشرف وتشريعاتها العصرية لحماية حقوق الطفل، ووقايته من الاستغلال أو الإهمال الأدبي والجسماني والروحي بنص المادة الخامسة من الدستور، اتساقًا مع انضمامها إلى اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل عام ‏‏1991، وبروتوكوليها الاختياريين بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات ‏المسلحة، وبيع الأطفال واستغلالهم في البغاء وفي إنتاج المواد الإباحية عام 2004 ضمن انضمامها لأكثر من ثلاثين اتفاقية حقوقية دولية.

ويعد قانون الطفل رقم (37) لسنة 2012 من أهم التشريعات الضامنة لحقوق الطفل في الرعاية الصحية والتعليم ورعاية الطفل المعاق وتعليمه وتأهيله ورياض الأطفال، وحماية الطفل من سوء المعاملة وأخطار المرور، إلى جانب قانون الأسرة رقم (19) لسنة 2017، وقانون الحماية من العنف الأسري لسنة 2015، وغيرها من التشريعات المتعلقة بالصحة والتعليم والحضانة الأسرية ورعاية المعاقين ومنع الإتجار بالأشخاص، وجارٍ في إطار السلطة التشريعية مناقشة مشروع قانون “العدالة الإصلاحية للأطفال وحمايتهم من سوء المعاملة”، وينص على إنشاء محاكم العدالة الإصلاحية وتنظيم العقوبات البديلة أو التدابير الحمائية للأطفال، مثل؛ إلحاقهم ببرامج تدريبية أو تأهيلية أو تربوية، إلى جانب مواصلة مركز حماية الطفل بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية دوره في حماية الأطفال من الإهمال وسوء المعاملة وتوفير خط ساخن لتلقي الشكاوى.

وعلى الصعيد العلمي والمعرفي؛ عززت البحرين من صدارتها للدول العربية في توفير التعليم للجميع ضمن الدول ‏ذات المؤشر العالي وفقًا لمنظمة «اليونسكو»، ورفع نسبة التحاق الأطفال بالمرحلة التعليمية الأساسية والثانوية إلى 100%، ونجاحها في استدامة العملية التعليمية عن بُعد عبر البوابة التعليمية، والمحتوى التعليمي الرقمي والقناة الرياضية، في مواجهة الظروف الاستثنائية لفيروس كورونا، وهو ما أشاد به جلالة الملك المفدى عبر اتصاله المرئي ببرنامج «مجتمع واعي» التليفزيوني بتاريخ 12/4/2020 ورسالة جلالته الأبوية المحفزة لأبنائه الطلبة والطالبات.

إن مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك المفدّى، أيده الله، ماضية في إنجازاتها الرائدة في حماية حقوق الطفل ورعايته صحيًا وتعليميًا وتنمية شخصيته ومواهبه وقدراته الإبداعية، وفقًا للاستراتيجية الوطنية للطفولة وبرنامج عمل الحكومة والرؤية الاقتصادية 2030، والتي أكسبتها سمعة عالمية مرموقة بعضويتها في مجلس حقوق الإنسان، ولجنة حقوق الطفل الدولية، وتبوئها المرتبة الـ (45) عالميًا ضمن الدول ذات التنمية البشرية المرتفعة جدًا وفقا لتقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2019، وصدارتها للقائمة العربية في مؤشر رأس المال البشري وفقًا لتقرير البنك ‏الدولي 2018، والثامنة عالميًا في فئة رأس المال البشري وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي 2020، ومواصلة تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بعد إنجازها للأهداف الإنمائية للألفية.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك