«الأعلى للإعلام» يستعرض انجازاته خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر

أصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، تقريرًا اليوم الخميس، استعرض خلاله الإنجازات التي تحققت خلال الفترة من يوليو حتى سبتمبر 2020.

وأكد بيان المجلس، حرصه على القيام بالدور الوطني المنوط به وفق القرار الجمهوري الذي أصدره الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية رقم 363 لسنة 2020 بتشكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر.

وأضاف البيان: “فور أداء المجلس اليمين الدستورية أمام مجلس النواب شرع المجلس في مواجهة التحديات الهائلة التي كلف بها في ظل التهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي المصري من خلال المنصات الإعلامية المعادية بالتشكيك والأكاذيب والشائعات،  فعقد عددًا من الاجتماعات ناقش فيها المجلس العديد من الأمور والقضايا المتعلقة بالإعلام، ونتج عنها إصدار العديد من القرارات والتوصيات؛ منها ما يتعلق باتخاذ الإجراءات القانونية ضد المواقع المزيفة وإطلاق حملة “امسك مزيف”، ورصد تجاوزات بعض المواقع الإلكترونية، ومنها ما يرتبط بقيام المجلس بدوره التنظيمي، وتشمل الالتزام بالارتقاء بالإعلام والإعلاميين والعناية بتطويرهم وتوفير التدريب المناسب لهم، كما تتضمن إطلاق حملة (اعتز بفنك) نظرًا للمكانة الرفيعة التي يمثلها الفن والفنانون المصريون، وتحتوي على إقرار عشر ضوابط لتنظيم عمل البرامج الرياضية”.

وتابع المجلس: “أما عن الدور الوطني الذى يقوم به المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام، فقد عقد المجلس جلسة نقاشية حول الإعلام والأمن القومي بدعوة من رئيس المجلس كرم جبر ورئيسي الهيئة الوطنية للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة وبحضور نخبة من الصحفيين والإعلاميين، وتم فيها مناقشة محددات وتحديات الإعلام في معالجته لقضايا الأمن القومي، وانتهى المجتمعون إلى أن حرية الإعلام وتداول المعلومات أفضل السبل لمواجهة التهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي المصري وتشكيل الوعي الجمعي، وصد الهجمات والحملات التي تقودها المنصات الإعلامية المعادية بالتشكيك والأكاذيب والشائعات”. 

وأضاف البيان: “امتدادًا لدور المجلس الوطني، فقد عقدت غرفة عمليات لمتابعة الأداء الإعلامي في انتخابات مجلس الشيوخ على مدار الأربع أيام وكان المجلس في حالة انعقاد مستمر على مدار الساعة للتأكد من الأداء الإعلامي ومطابقته لجميع المعايير التي وضعها المجلس، ومتابعة المشاكل التي واجهت الإعلاميين والصحفيين في التغطية ومحاولة حلها بالتنسيق والتعاون مع الهيئة الوطنية للانتخابات، كما نسق المجلس مع الهيئة الوطنية للانتخابات والهيئة الوطنية للإعلام لإعلان نتيجة انتخابات مجلس الشيوخ بماسبيرو يوم الأربعاء الموافق  19 أغسطس، كما جرى إعداد المنتدى الأول حول انتخابات مجلس الشيوخ بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات، والهيئة الوطنية للصحافة، والهيئة الوطنية للإعلام. ثم تم تنظيم ورشة عمل حول تغطية انتخابات مجلس الشيوخ بحضور150 إعلاميًا وصحفيًا”.

وتابع الأعلى للإعلام في تقريره: “بناءً على توصيات لجنة الشكاوى تصدى المجلس للصفحات المزيفة التى تبث أخبار كاذبة وتشيع الفتنة علي مواقع التواصل الاجتماعى من خلال مخاطبة الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات لحذف الصفحات المزيفة مثل تلك الصفحات التى تحمل اسم المستشار عدلي منصور و صفحة “عالم النقل والسكك الحديدية ” ثم تبني المجلس إطلاق حملة (امسك مزيف) لمواجهة خطر هذه الصفحات المزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي”.

فيما أكد الكاتب الصحفي كرم جبر، رئيس المجلس، أن المجلس سيقوم بحصر جميع الصفحات والمواقع المزيفة لاتخاذ الإجراءات القانونية للتصدي لهذه الظاهرة ومحاسبة مرتكبيها.

كما قرر المجلس بعد إجراء الفحص لشكوى محافظ الدقهلية ضد الصحفية غادة عبد الحافظ بجريدة المصري اليوم لتضرره مما نشرته على الموقع لتعرضها لحياته الخاصة بإحالتها إلى نقابة الصحفيين للمساءلة التأديبية، وإلزام الموقع ببث اعتذارعن المواد المخالفة بذات طريقة الإبراز التي بُثت بها تلك المواد، ودفع غرامة 50 ألف جنيه. 

وأكد المجلس انه سيقوم بمتابعة ورصد أية تجاوزات أو مخالفات تستوجب المساءلة القانونية عليها واتخاذ الإجراءات المناسبة وفقًا للقانون.    

وأوضح البيان: “والتزامًا من المجلس بإعلاءً أحكام القضاء وإنفاذ القانون وتنفيذًا للاحكام القضائية الباتة واجبة النفاذ، وافق على إلغاء قرار المجلس السابق بوقف قناة LTC وإعادة بث القناة وان تتعهد القناة بإعلاء القيم والضوابط المهنية والأخلاقية التى تحفظ صورة الإعلام والالتزام الكامل بالضوابط والمعايير والاكواد الإعلامية التى وضعها المجلس”.

وعلى صعيد آخر قيام المجلس بدوره التنظيمي، دعا المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام الوسائل الإعلامية لتقنين اوضاعها قبل 24 نوفمبر 2020 طبقًا للائحة التنفيذية للقانون المنظم لتنظيم الصحافة والإعلام.

وأعلن المجلس خطوات إصدار صحيفة ورقية أو ترخيص موقع إلكتروني أو قناة، كما أقر المجلس 17 تخصصًا تسمح للقنوات القائمة بالحصول على ترددات للقنوات التي تقدم نوعية واحدة من المحتوى (المتخصصة).

كما وافق المجلس على التوصيات الخاصة باجتماع لجنة تراخيص القنوات وأقر الموافقة على طلب واحد وعدم الموافقة على 3 طلبات لاستيفاء البيانات والأوراق المطلوبة.

واستعرض المجلس التوصيات الخاصة باجتماع لجنة تراخيص الصحف ووافق على نقل الأسهم لبعض الصحف الورقية، وقرر المجلس تشكيل لجنة طوارئ لبحث كل الطلبات المقدمة فى فترات سابقة، وإعداد جدول زمني للانتهاء منها.

كما قرر المجلس إطلاق جائزة كبرى في الصحافة والإعلام على المستويين العربي والدولي لأفضل إعلامي وأفضل مقدم برامج وأفضل مقال صحفي وأفضل تغطية صحفية وإعلامية.

في ذات السياق، يشرع المجلس في تنفيذ الخطة التدريبية التي وضعتها لجنة التدريب برئاسة الدكتورة منى الحديدي والتي تتناول تصور لعدد من الدورات يقوم المجلس بالإعداد لعقدها، وستشهد تعاون مع عدد من المؤسسات الوطنية للاستعانة بخبراتهم، حيث وافق المجلس على أن يكون بها تنوع لتناسب جميع الأعمار والخبرات ليستفيد منها جميع الإعلاميين.

كما وافق المجلس على خطة التعاون مع الأكاديمية الوطنية للتدريب لإتاحة بعض الدورات التدريبية للإعلاميين، وفقًا للشروط والضوابط المعمول بها في الأكاديمية، والاستعانة ببعض الخبرات والخريجين في لجان المجلس، ومخاطبة أكاديمية ناصر العسكرية لتجديد بروتوكول التعاون الموقع بين الأكاديمية والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والاستفادة من الدورات والخبرات الموجودة بالأكاديمية لخدمة الإعلاميين.

وجرى الاتفاق على توقيع بروتوكول تعاون مشترك مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا يتضمن تنظيم ورش عمل للإعلاميين بالمجالات العلمية والطبية وإنشاء منصة علمية متخصصة في الأغذية والأدوية الصالحة للاستخدام وفوائدها وأضرارها وأيضًا التحذير من أي منتج مضر، ونشر الأبحاث الطبية والعلمية للباحثين من خلالها.

كما تم التنسيق مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والجمعيات المسجلة لديها بشأن الدوريات التي تصدرها ومكافحة الجمعيات التي تمارس سبل التحايل والتزييف وتسيء إلى العلماء والأطباء، وحرصًا على توفير الرعاية الصحية للصحفيين وافق المجلس على طلبات المساهمة فى نفقات علاج عدد من الصحفيين وتم وضع قواعد لتحديد آلية الصرف.

ونظرًا للاهتمام الكبير الذي يوليه المجلس للفن؛ قرر إطلاق حملة بعنوان “اعتز بفنك” تثمن المكانة الرفيعة التي يمثلها الفن والفنانون المصريون، وضرورة الحفاظ على تلك المكانة وعدم المساس بها، باعتبار الفنانين هم النماذج التي يحتذي بها الشباب، ويؤثرون في المجتمع بشكل إيجابي. وتعظيم دور الفن المصري كأهم أذرع القوى الناعمة، وعدم قبول الأدوار أو البرامج التي تمس مكانتهم ودورهم في المجتمع. كما وافق المجلس على اقتراح لجنة الدراما برئاسة الإعلامية عزة مصطفى إقامة ورشة عمل خلال الفترة المقبلة لمناقشة ضوابط الأعمال الدرامية في رمضان القادم، في ضوء اختصاص المجلس بوضع أكواد للأعمال الدرامية، ودعوة عدد من المنتجين وبعض الفنانين وبعض المؤلفين والكتاب والمخرجين والنقاد الفنيين.

واختتم البيان: “في مجال الرياضة حرص المجلس على تطبيق مبادئ الحيادية ونبذ التعصب فأقر 10 ضوابط لتنظيم عمل البرامج الرياضية بهدف ترسيخ معنى المسؤلية الإعلامية والقيم الأخلاقية أثناء ممارسة الإعلامى لعمله، وإرساء خطاب إعلامي تنموي يعلي من شان الوطن ولا يحرض على التمييز والعنف والكراهية”.

اقرأ أيضا المجلس الأعلى للإعلام يطالب بالابتعاد عن القضايا المثيرة للفتن

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك