أبو زيد يناقش مع رئيسة المتحف الكندي خطة ترويج الآثار المصرية


 التقى السفير أحمد أبو زيد سفير مصر في كندا، اليوم 18 نوفمبر، بكارولين دروماجي رئيسة المتحف الكندي للتاريخ و”شانتال أميو” مدير إدارة المعارض والقائم بأعمال مدير عام المتحف، من أجل بحث خطة التعاون المشتركة بين المتحف الكندي للتاريخ والسفارة المصرية في كندا خلال الفترة المقبلة عقب انحسار جائحة كورونا، وإعادة التنسيق بشأن البرامج الخاصة بمصر في المتحف.

وحرص السفير المصري خلال اللقاء على اطلاع مسئولي المتحف، والذي يُعد المتحف الأكبر المعني بالآثار والحضارات الإنسانية في كندا، على الجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية من أجل حماية الآثار الفرعونية باعتبارها ملكاً للإنسانية جمعاء، مستعرضاً أحدث الاكتشافات الأثرية بمنطقة سقارة، حيث تم مناقشة سبل التعاون بين الجانبين من أجل تسليط الضوء على تلك الاكتشافات.

وكشف السفير أحمد أبو زيد في تصريح صحفي عقب اللقاء، عن أنه ناقش مع رئيس المتحف استعدادات المتحف الكندي للتاريخ لاستضافة معرض ملكات مصر القديمة Queens of Egypt، والذي تم تأجيل افتتاحه لعدة أشهر نتيجة جائحة كورونا، حيث أكد مسئولو المتحف أن الإجراءات ماضية على قدم وساق من أجل استقبال القطع من متحف كيمبل في ولاية تكساس الأمريكية استعداداً لعرضها بالمتحف الكندي في بداية أشهر الصيف من العام المقبل.

وتجدر الإشارة، إلى أن السفارة المصرية في كندا كانت قد نظمت فعاليات عديدة مع المتحف الكندي للتاريخ على مدار العامين الماضيين، شملت ندوات استعرضت استخدامات تقنية المسح الضوئى للموميات الفرعونية، والتعريف بالاكتشافات الأثرية الجديدة بمصر.


 

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك