وزير التعليم: لا يوجد ما يستدعي القلق من انتشار «كورونا»

أكد د.طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه لا يوجد في الوقت الحالي ما يستدعي القلق من انتشار ڤيروس كورونا بين الطلاب والمعلمين، حيث يتم تطبيق الإجراءات الاحترازية بكل دقة في مدارس مصر.

وأوضح “شوقي” أن قرار غلق فصل في مدرسة هو قرار “إحترازي” لعدم المجازفة، وهو ما ينبغي أن يبث الطمأنينة لدى أولياء الأمور بأن الدولة تتابع وتنفذ كل الإجراءات لحماية الأبناء.

وأشار إلى أن أي قرار يتضمن تعطيل الدراسة على مستوى الجمهورية هو قرار سيادي للدولة وليس لوزارة التربية والتعليم ولم يتم طرحه على الإطلاق هذا العام الدراسي.

كما أكد شوقي، في تصريحات،  أن الوزارة منحت أولياء الأمور حرية الاختيار بين أن يكون الطالب “نظاميا” أو أن يختار التحويل إلى “نظام المنازل” وعليه يتحمل مسؤولية تعليم نفسه ويحضر الامتحانات المؤهلة للصف الدراسي الأعلى.

وأضاف أن الدولة توفر هذا العام العديد من مصادر التعلم المتنوعة ما بين قنوات تلفزيونية عالية المستوى لجميع المواد إلى مجموعات تقوية إلى حضور جزئي بالمدارس وكذلك منصة التعلم للمرحلة الثانوية على التابلت ثم منصة “ذاكر” لكل الصفوف الدراسية ومنصة إدمودو للفصول الافتراضية ومنصة البث المباشر ثم منصة دروس إلكترونية لمراجعات المرحلة الاعدادية حتى الثانوية العامة وأخيرا منصة كتب تفاعلية.

وشدد “شوقي” على أنه سيتم استكمال العام الدراسي وتغطية المناهج “بدون محذوفات” – سواء كان ممكنا أن نحضر في المدارس أو في حالة حظر كلي – حيث وفرنا كل الوسائل لتوصيل المادة التعليمية إلى الطلاب سواء الذين يملكون إنترنت أو لا يملكون وكذلك سيتم إتمام تقييم منضبط للانتقال إلى الصف الأعلى.

كما أشار إلى أن طلاب المرحلة الثانوية يستطيعوا أن يدخلوا الامتحانات “الأوبن بوك” بكتاب الوزارة القديم من نسخة سابقة أو مطبوعا من الـ pdf الموجود على موقع الوزارة.

وأعلن “شوقي” أن “القصة والأسئلة المقالية موجودة كما هي بدون تغيير في جميع السنوات ما عدا الثانوية العامة، حيث ينبغي دراسة القصة والإلمام بالاسئلة المقالية ولكن لن يتضمن الامتحان النهائي في الثانوية العامة “فقط” أسئلة تقتضي الكتابة بالقلم حتى نتمكن من التصحيح الإلكتروني بدون عنصر بشري تحقيقًا للعدالة ومنعًا للتظلمات.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك