المستشفيات الجامعية تستعد لاستقبال حالات «كورونا»

وجه وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبدالغفار، بضرورة الاستعداد الكامل لجميع المستشفيات الجامعية خلال الفترة القادمة؛ لاستقبال حالات العزل من بين مصابي كورونا، لافتًا إلى ضرورة التعاون والتنسيق الكامل بين وزارتي التعليم العالي والصحة.

جاء ذلك خلال اجتماع الوزير اليوم، الأحد، عبر تقنية الفيديو كونفرانس- لمتابعة استعدادات المستشفيات الجامعية لمواجهة فيروس “كورونا”، ومدى جاهزيتها لاستقبال حالات العزل من مصابي (كورونا) من خلال توافر الأطقم الطبية واستعدادها وبروتوكولات العلاج، بحضور الدكتور حسام عبد الغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية والدكتور محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات.

وأكد عبدالغفار ضرورة توفير كافة الاحتياجات والمستلزمات الطبية الوقائية والاحترازية بالمستشفيات الجامعية لجميع أطقم الرعاية الصحية سواء المتعاملين بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر مع مرضى فيروس كورونا، واطمأن على سرعة الانتهاء من قوائم الانتظار.

بدوره، أكد أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية ضرورة الانتهاء من المشروع القومي لميكنة المستشفيات الجامعية؛ لرفع كفاءة الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للمرضى وتوفير وقت وجهد العاملين بالمستشفيات قبل نهاية ديسمبر 2021؛ طبقًا لتكليفات رئيس الجمهورية، وذلك بالتعاون بين وزارتي التعليم العالي و الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

فيما استعرض المهندس ناصر الأمير مدير وحدة التحول الرقمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، موجزًا عن الخطوات التي يتم اتخاذها لتنفيذ المشروع القومي لميكنة المستشفيات الجامعية، والجدول الزمني للانتهاء من تنفيذ المشروع.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك