بالتفاصيل.. نرصد زيارة وزيرة الصحة للمنشآت الطبية بجنوب سيناء


وصلت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، إلى محافظة جنوب سيناء، صباح اليوم السبت 14 نوفمبر، في إطار جولتها الميدانية لمتابعة استعدادات المحافظة النهائية للتشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل.

بدأت الوزيرة جولتها بتفقد أعمال التطوير ورفع الكفاءة الجارية بوحدة طب أسرة رأس مسلة بمحافظة جنوب سيناء، حيث تفقدت الوزيرة أقسام الوحدة المختلفة، واطمأنت على التجيهزات بالكامل، كما تفقدت سكن الأطباء والذي تم تصميمه على أعلى مستوى، واطمأنت على توفير كافة التجهيزات به.

وراجعت الوزيرة معدل التسجيل لملفات طب الأسرة بالوحدة، حيث بلغ إجمالي عدد الملفات 2900 ملف طب أسرة تم تسجيلها حتى الآن، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة الجديدة بالمحافظة بداية من شهر أكتوبر 2019.

يذكر أن وحدة صحة رأس مسلة هي إحدى وحدات الجيل الثاني والتي تدعم خدمات التشخيص والعلاج عن بعد، كما تدعم تطبيقات تقييم الأطقم الطبية والإدارية من خلال متلقى الخدمة بواسطة ماكينات استطلاع الرأي المتطورة، بالإضافة إلى أن صيدلية الوحدة تمتاز بنظام مميكن لربط أرصدة الوحدة بالاحتياطي لتعويض أي نقص فى الأدوية، وتم تطويرها بشكل كامل بتكلفة تبلغ 17 مليون جنيه، وتخدم أكثر من 5 آلاف مواطن، حيث تقدم خدمات طب الأسرة، وصحة الأم والطفل، ومختلف أنواع التحاليل، وعيادات أسنان بالإضافة إلى خدمات الطب الوقائي.

تدعم الوحدة إمكانية التحديث التلقائي لنظام المواليد والوفيات، وحذف وإضافة أفراد من الأسرة، كما تدعم نظام الربط على الخرائط الصحية بالمحافظات، بالإضافة إلى العمل بتقنية الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات والمؤشرات، كما تدعم إتاحة خدمة “الواي فاي” لكافة المواطنين المترددين على الوحدة، والعاملين بها.

وجهت الوزيرة بسرعة استكمال جميع التجهيزات الطبية وغير الطبية بالوحدة، والانتهاء من تركيب وتشغيل جميع الأجهزة الطبية واختبارها، بالإضافة إلى اختبار كافة أنظمة الإلكتروميكانيك لتشغيل الوحدة، من أنظمة استدعاء آلي، وإطفاء وحرائق تمهيدًا للشتغيل التجريبي للوحدة بالمنظومة الجديدة.

وأعلنت وزيرة الصحة والسكان تسجيل أكثر من 80% من سكان جنوب سيناء في منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة في شهر أكتوبر من العام الماضي وحتى اليوم، مؤكدة أن محافظة جنوب سيناء من أعلى المحافظات في نسب التسجيل بالمنظومة الجديدة بمحافظات المرحلة الأولى.

راجعت الوزيرة الرسومات الهندسية للمستشفى مع الشركة المنفذة لأعمال التطوير، حيث استعمت إلى شرح مفصل عن كافة أعمال التي تم الانتهاء منها، وكذلك التجهيزات النهائية بشبكات “الصرف والكهرباء والغاز” بالمستشفى تمهيدًا للتشغيل التجريبي ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل.

شددت الوزيرة على سرعة الانتهاء من كافة الأعمال بالمستشفى وفقًا للمواعيد المحددة، وطبقًا معايير الهيئة العامة للاعتماد والرقابة للتأمين الصحى الشامل الجديد في أعمال الإنشاءات والتجهيزات.

وحرصت الوزيرة على تفقد أقسام المستشفى المختلفة، حيث تفقدت غرف الغسيل الكلوي والذي تم استحداثه بالمستشفى، وقسم القسطرة القلبية، وغرف التعقيم، بالإضافة إلى العيادات الخارجية وقسم المعامل، كما وجهت بسرعة الانتهاء من تنسيق الموقع العام للمستشفى.

يضم المستشفى 78 سريرًا، وغرفتي عمليات، و9 ماكينات غسيل كلوي، و8 حضانات للأطفال، ومعملاً، وقسم أشعة، وبنك دم تجميعي، وقسم للقسطرة القلبية، و11 عيادة خارجية، ويقدم الخدمة الطبية ضمن المنظومة الجديدة بمختلف التخصصات الطبية.

وتفقدت وزيرة الصحة والسكان أعمال التطوير ورفع الكفاءة بوحدة طب أسرة أبو صويرة، أقسام الوحدة المختلفة والتي تضم (عيادات طب الأسرة، عيادات خدمات صحة الأم والطفل، عيادات أسنان)، بالإضافة إلى قسم التحاليل ومعمل الطفيليات، ووجهت بسرعة استكمال جميع التجهيزات الطبية وغير الطبية، والانتهاء من تركيب وتشغيل جميع الأجهزة الطبية واختبارها، بالإضافة إلى اختبار كافة أنظمة الإلكتروميكانيك لتشغيل الوحدة، من أنظمة استدعاء آلي، وإطفاء وحرائق تمهيدًا للشتغيل التجريبي للوحدة بالمنظومة الجديدة.

وأشارت الوزيرة إلى أنه من المقرر تطبيق المنظومة الجديدة ب 23 وحدة صحية و7 مستشفيات بمحافظة جنوب سيناء، موضحة أن المرحلة الأولى من تطبيق المنظومة الجديدة بالمحافظة تضم 13 وحدة ومركز طبي و 4 مستشفيات يتم تجهيزها على أعلى مستوى طبقًا لمعايير الهيئة العامة للاعتماد والرقابة للتأمين الصحى الشامل الجديد في أعمال الإنشاءات والتجهيزات.

راجعت الوزيرة معدل التسجيل لملفات طب الأسرة بالوحدة والتي تخدم أكثر من 30 ألف مواطن، حيث بلغ إجمالي عدد الملفات التي تم فتحها 7 آلاف ملف طب أسرة حتى الآن، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة الجديدة بالمحافظة بداية من شهر أكتوبر 2019.

تعد وحدة طب أسرة أبو صويرة هي إحدى وحدات الجيل الثاني والتي تدعم خدمات التشخيص والعلاج عن بعد، كما تدعم تطبيقات تقييم الأطقم الطبية والإدارية من خلال متلقى الخدمة بواسطة ماكينات استطلاع الرأي المتطورة، بالإضافة إلى أن صيدلية الوحدة تمتاز بنظام مميكن لربط أرصدة الوحدة بلاحتياطية لتعويض أي نقص في الأدوية على الفور.

تدعم الوحدة إمكانية التحديث التلقائي لنظام المواليد والوفيات، وحذف وإضافة أفراد من الأسرة، كما تدعم نظام الربط على الخرائط الصحية بالمحافظات، بالإضافة إلى العمل بتقنية الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات والمؤشرات، كما تدعم إتاحة خدمة “الواي فاي” لكافة المواطنين المترددين على الوحدة، والعاملين بها.

كما تفقدت د.هالة زايد، أعمال التطوير ورفع الكفاءة بوحدة طب أسرة وادي تال، وزارت أقسام الوحدة المختلفة والتي تضم عيادات طب الأسرة، وعيادات خدمات صحة الأم والطفل، وعيادات أسنان، بالإضافة إلى قسم التحاليل ومعمل الطفيليات، حيث تخدم الوحدة أكثر من 7 آلاف و500 مواطن.

وراجعت الوزيرة معدل التسجيل لملفات طب الأسرة حيث بلغ إجمالي عدد الملفات التي تم فتحها بالوحدة 5 آلاف ملف طب أسرة حتى الآن، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة الجديدة بالمحافظة بداية من شهر أكتوبر 2019.

ووجهت بسرعة الانتهاء من استكمال جميع التجهيزات الطبية وغير الطبية اللازمة لتشغيل الوحدة بالمنظومة الجديدة.

كما حرصت على تفقد سكن الأطباء والتمريض بالوحدة والذي تم تنفيذه على أعلى مستوى، مؤكدة على تقديم كافة سبل الدعم اللازم لهم.

تعتبر وحدة طب أسرة وادي تال من وحدات الجيل الثاني والتي تدعم خدمات التشخيص والعلاج عن بعد، كما تدعم تطبيقات تقييم الأطقم الطبية والإدارية من خلال متلقى الخدمة بواسطة ماكينات استطلاع الرأي المتطورة، بالإضافة إلى أن صيدلية الوحدة تمتاز بنظام مميكن لربط أرصدة الوحدة بلاحتياطية لتعويض أي نقص في الأدوية على الفور.

تدعم الوحدة إمكانية التحديث التلقائي لنظام المواليد والوفيات، وحذف وإضافة أفراد من الأسرة، كما تدعم نظام الربط على الخرائط الصحية بالمحافظات، بالإضافة إلى العمل بتقنية الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات والمؤشرات، كما تدعم إتاحة خدمة “الواي فاي” لكافة المواطنين المترددين على الوحدة، والعاملين بها.

كما تفقد وزيرة الصحة والسكان أعمال الإنشاءات الجارية بمستشفى الطور التعليمي الجديد، مشيرة إلى أن المستشفى تم إنشاؤه على مساحة 28 ألف متر مربع بتكلفة حوالي 750 مليون جنيه، وفقًا لمعايير الرقابة والجودة الخاصة بمنظومة التأمين الصحي الشامل، وعلى أحدث النظم التكنولوجية، مؤكدة أن المستشفى سيصبح صرحًا طبيًا يضم جميع التخصصات الطبية لخدمة أهالي طور سيناء جنوب سيناء.

وراجعت الوزيرة الهيكل التنظيمي للمستشفى، والذي من المقرر أن يضم 100 سرير داخلي، و15 ماكينة غسيل كلوي، و5 غرف عمليات، ووحدة حروق كاملة، و 10 حضانات، بالإضافة إلى قسم أشعة يضم جهاز أشعة مقطعية، وجهاز أشعة رنين مغناطيسي، وبنك دم، حيث المستشفى أكبر مستشفى بمحافظة جنوب سيناء بعد مستشفى شرم الشيخ الدولي.

وتابعت الوزيرة جولتها بتفقد أعمال التطوير بوحدة طب أسرة الرويسات بمدينة شرم الشيخ، حيث تفقدت أقسام الوحدة المختلفة منها عيادات النساء والتوليد، وعيادات الأسنان، وعيادات طب الأسرة، ووحدة الطواريء، والتعقيم المركزي، ومعامل التحاليل، ووجهت بسرعة الانتهاء من تركيب وتشغيل جميع الأجهزة الطبية، واختبارها، بالإضافة إلى اختبار كافة أنظمة تشغيل الوحدة بالكامل، من أنظمة استدعاء آلي، وإطفاء وحرائق تمهيدًا للشتغيل التجريبي للمجمع بالمنظومة الجديدة.

كما راجعت الوزيرة ملفات طب الأسرة للوقوف على معدل التسجيل، مضيفًا أن إجمالي عدد الملفات التي تم فتحها بوحدة طب أسرة الرويسات بلغ أكثر من 20 ألف ملف طب أسرة حتى الآن، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة الجديدة بالمحافظة بداية من شهر أكتوبر 2019.

أكدت الوزيرة على استمرار تدريب جميع الأطقم الطبية والإدارية على أعلى مستوى وفقًا لمعايير منظومة التأمين الصحي الشامل، بما يضمن تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى، بالإضافة إلى التعاقد مع استشاريين بمختلف التخصصات الطبية للعمل بالمنظومة الجديدة بجنوب سيناء.

كشفت وزيرة الصحة والسكان عن تقديم الخدمة الطبية ل 18 مليون مواطن فوق سن 40 عامًا بالمجان، ضمن مبادرة رئيس الجمهورية “لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي”.

وأكدت الوزيرة خلال جولتها أن القيادة السياسية تولي اهتمام بالغًا بالصحة العامة للمواطنين، مشيرة إلى استمرار العمل بجميع المبادرات الرئاسية مما ينعكس بالإيجاب على تحسين الصحة العامة للمواطنين خاصة في ظل جهود الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

تفقدت أقسام مستشفى الطور، ومنها «وحدات الرعاية المركزة، وحضانات الأطفال، وغرف المرضى»، للاطمئنان على سير العمل بالمستشفى وتقديم الخدمة الطبية للمرضى بجودة عالية.

اطمأنت الوزيرة على أعمال التجهيزات النهائية اللازمة لبدء التشغيل التجريبي للمنظومة الجديدة بالمستشفى والذي يشمل 46 سريرًا، وغرفتي عمليات، و3 ماكينات غسيل كلوي، و4 أسرة للعناية المركزة، و5 حضانات للأطفال، ومعملًا، وقسم أشعة، وبنك دم تخزيني، و8 عيادات خارجية تضم مختلف التخصصات الطبية.

وحرصت الوزيرة خلال جولتها على الاستماع للفريق الطبي بالمستشفى، مشددة على أهمية التزامهم بتطبيق معايير مكافحة العدوى لحمايتهم، موجهة الشكر لجميع الأطقم الطبية والعاملين بالمستشفى لما يبذلونه من جهد في تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى، مؤكدة على استمرار تدريب جميع الطبية والإدارية وفقًا لمعايير منظومة التأمين الصحي الشامل.

كما حرصت الوزيرة الاستماع إلى المواطنين المترددين على المستشفى، ومدى رضاهم عن الخدمات الطبية المقدمة لهم، مؤكدة لهم الحرص على تقديم أفضل خدمة طبية لجميع المرضى في ظل تطبيق منظومة الشامل الجديدة

ووجهت الوزيرة باستمرار العمل في وحدات المستشفى بالتوازي مع استكمال جميع أعمال التجهيزات الجارية للتشغيل التجريبي للمستشفى بالمنظومة الجديدة، لضمان استمرارية تقديم الخدمة الطبية للمترددين على المستشفى.

تابعت الوزيرة مركز طب أسرة العرايشية، والذي يخدم أكثر من 5 آلاف مواطن، حيث راجعت الوزيرة ملفات طب الأسرة التي تم تسجيلها، وبلغ إجمالي عدد الملفات التي تم فتحها أكثر من 4 آلاف و800 ملف طب أسرة، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة الجديدة بالمحافظة بداية من شهر أكتوبر 2019.

وأشار إلى أن وحدة طب أسرة العرايشية من وحدات الجيل الثاني وتقدم خدمات طب الأسرة، وصحة الأم والطفل، والأسنان، بالإضافة إلى خدمات الطب الوقائي والتثقيف الصحي الأسري.

وأشارت وزيرة الصحة والسكان، إلى أن التكلفة الإجمالية لوحدة أبو زنيمة الجديدة تبلغ 25 مليون جنيه، وذلك في إطار متابعة الوزيرة للاستعدادات النهائية تمهيدًا للتشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد.

وقالت الوزيرة إن وحدة طب أسرة أبو زنيمة ضمن وحدات المرحلة الثانية التي سيتم العمل بها بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظة جنوب سيناء، حيث إنه من المقرر تطبيق المنظومة الجديدة ب 23 وحدة صحية و7 مستشفيات بجنوب سيناء.

وأوضحت أن المرحلة الأولى من تطبيق المنظومة الجديدة بالمحافظة تضم 13 وحدة ومركز طبي و4 مستشفيات يتم تجهيزها على أعلى مستوى طبقًا لمعايير الهيئة العامة للاعتماد والرقابة للتأمين الصحى الشامل الجديد في أعمال الإنشاءات والتجهيزات.

تضم الوحدة 2 عيادة طب أسرة، و2 عيادة أسنان، و2 معمل تحاليل، بالإضافة إلى تقديم خدمات التثقيف الصحي الأسري وجميع

خدمات الطب الوقائي، مشيرًا إلى أن الوحدة تخدم أكثر من 20 ألف مواطن من أهالي مركز أبو زنيمة والمناطق التابعة له.

راجعت الوزيرة معدل التسجيل لملفات طب الأسرة بوحد طب أسرة أبو زنيمة، حيث بلغ إجمالي عدد الملفات التي تم فتحها 9 آلاف ملف طب أسرة حتى الآن، وذلك منذ بدء التسجيل بالمنظومة الجديدة بالمحافظة بداية من شهر أكتوبر 2019.

ووجهت بسرعة الانتهاء من أعمال التنفيذ بالوحدة قبل نهاية العام الحالي، كما وجهت برفع كفاءة المبنى القديم لوحدة صحة أبو زنيمة والمجاور للمبنى الجديد ليصبح مكتب خدمات صحية يقدم خدمات الطب الوقائي والترصد البيئي، كما يضم مركزًا لتدريب للفرق الطبية والعاملين بمركز طب أسرة أبو زنيمة.

اقرا ايضا : وزيرة الصحة تتفقد أعمال الإنشاء بمستشفى الطور بتكلفة 750 مليون جنيه

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك