شبكة شايفك:حواديت قبل النوم للأطفال كاملة ومكتوبة

حواديت قبل النوم

(الكتكوت المغرور) 

  • كان يا ما كان في قديم الزمان كان يوجد كتكوت اسمه صَوْصَوْ، كان صغير السن،
    وبالرغم من ذلك كان شقي للغاية، ولا يسمع كلام من حوله، وبستمر في إزعاج اخوته الصغار.
  • وكان الكتكوت صوصو يكره البقاء في المنزل، ويطلب من أمه الخروج دائمًا من المنزل،
    جتى لا تؤذيه باقي الحيوانات الأكبر حجمًا منه.
  • وفي أحد الأيام انتهز فرصة انشغال أمه، وقرر الخروج من المنزل، وقال أنه صغير وضعيف،
    ولكنه بخروجه سيثبت لأمه كونه شخص شجاع وجرئ ولا يخشى شئ على الإطلاق.
  • وفي الطريق قابل الكتكوت صوصو وزة وزّة كبيرة في الطريقة، وقفت الوزة أمامه وقالت
    الوزة “كاك كاك”، ولكن وقف الكتكوت أمامها وقال لها: أنا لا أخافك.
  • ثم أكمل مسيرته وسار في نفس الطريق وقابل كلب أمامه، ثم وقف الكتكوت أمامه
    مرة أخرى، فوجد أن الكلب ينبح عليه بصوت عالي، ولكن وقف الكتكوت بقوة أمامه وقال له أنا لا أخاف منك.
  • ثم استمر في طريقه وقابل حمار، ووجده ينهق أمامه، ولكن الكلب وقف أمامه بثبات
    وقال له: صحيح أنك أكبر من الكلب، ولكني لا أخشاك ولا أخاف منك، ثم ترك الحمار الكتكوت وانصرف في طريقه.
  • وبعد ذلك وجد في طريقه جمل، واتجه الكتكوت نحو الجمل، واستمر في مناداته ووقف امامه وتحدث بصوت عال، وقال له أيها الجمل أنت أكبر من الوزة والكلب والحمار وبالرغم من ذلك أنا لا أخاف منك.
  • وفرح الكتكوت بنفسه وأكمل يتحدث ويقول كم أنا شجاع وقوي، ولا يتمكن أحد من
    الوقوف في طريقه مهما حدث.
  • ثم مر الكتكوت على بيت النحل، وقال ماذا سيفعل لي النحل الصغير الحجم، ودخل
    إلى بيت النحل، وهو هادئ ولم يخشى شئ.
  • وفجأة سمع صوت طنين النحل، وقامت نحلة صغيرة بالهجوم عليه، واخذ يجري ويهرب
    منها حتى وصل لمنزله، ووجد أمه أمامه وقالت له بالتأكيد قد فزعت من الحيوانات الصغيرة،
    ولكنه رد عليها قائلًا لقد نجحت في تحدي كل الكبار، ولكن النحلة الصغيرة أفزعتنى وعرفت من خلالها قدر نفسي.

قصص أطفال مكتوبة 

ويأتي من بين قصص الأطفال أيضًا

(الدجاجة الذهبية) 

  • يحكى أن في يوم من الأيام كان يوجد رجل وزوجته يملكان مزرعة.
  • وكان لدى الزوجان دجاجة جميلة للغاية ذات لون ذهبي، وكانت تلك الدجاجة تبيض كل يوم بيضة من الذهب.
  • وكل يوم يأخذ الزوج والزوجة البيضة ويقومات ببيعها حتى يسددان احتياجاتهما المختلفة.
  • وفي أحد الأيام قرر الزوج القيام بذبح الدجاجة من أجل استخراج كل الذهب الموجود داخل الدجاجة، ويقوم ببيعه حتى يحصل على الكثير من الأموال.
  • وقام المزارع بإخبار زوجته برغبته في ذبح الدجاجة الذهبية، ولكن حاولت زوجته كثيرًا أن تمنعه من ذلك لكنه رفض أن يستمع إليها.
  • وأخذا المزارع السكين وذهب ليذبح الدجاجة ويشقّ بطنها من أجل الحصول على كل البيضات الذهب الموجودة بداخلها، ولكته لم يجد سوى الدم والأحشاء مثل باقي الدجاجات المختلفة.
  • فوجئ المزارع بما وجده، واستمر في البكاء هو وزوجته لعدة ساعات، وشعر بالندم، حيث خسر الذهب الذي كانت تأتي به الدجاجة بسبب طمعه الشديد.

(قصة الذئب)

  • يحكى أنه كان يا ما كان في احدى القرى البعيدة كان يوجد ذئب، يشعر بالجوع الشديد ولم يأكل منذ عدة أيام.
  • وأخذ الذئب يبحث عن اللحم في أي مكان في الغابة، وظل يبحث عن أي حيوان حتى يأكله من شدة جوعه.
  • ولكن كان الذئب يشعر بالتعب والإرهاق الشديد، فلم يتمكن اصطياد اي حيوان،
    وأثناء سعيه وجد كلب سمين يقف أمام المنزل ويحرسه، فشعر الذئب بسعادة
    شديدة وفكر بأن ينقض على الكلب.
  • ولكن الكلب كان سمين للغاية، وضخم الحجم، فخشى الذئب من الانقضاض عليه،
    واقترب منه وقال له صباح الخير ايها الكلب الوسيم، أنت كلب شديد الجمال، فأنت
    كلب سمين وجميل، بالتأكيد أنك تتناول الكثير من الطعام.
  • ورد عليه الكلب: شكرًا لك أيها الذئب، هل تود أن تتناول الكثير مثلي وأن تكون بقوة
    وصحية جيدة بدل من حالتك الضعيفة والهزيلة تلك.
  • فقال الذئب وهو يشعر بالكثير من الحماس كيف أصبح مثلك أيها الكلب السمين،
    ورد عليه الكلب قائلًا: كل ما عليك أن تسمع كلام سيدك، وأن تقوم بحماية ممتلكات
    سيدك من اللصوص، وأن تقوم باتباع سيدك في أي أمر يريده، وبهذا ستحصل على
    كافة فضلات الطعام الخاصة به، من اللحوم الشهية وغيرها.

قصة الذئب

  • هنا شعر الذئب بالكثير من السعادة، وأخذ يتخيل حالته وحياته أثناء أكله الكثير من الأطعمة المختلفة.
  • وفي تلك الأثناء وجد الذئب أن عنق الكلب خالية من الشعر، وسأل الذئب الكلب عن ذلك، ولماذا هي خالية من الشعر.
  • فرد عليه الكلب قائلًا إنه هذا ليس أمر هام، فذلك حدث بسبب مكان الرباط الذي يقيدني به سيدي، أمام المنزل مثل الآن.
  • فرد الذئب عليه قائلًا: أيعني هذا أنك لن تجري كما تريد؟؟، ورد الكلب لا، لا أستطيع، ولكن
    هذا غير هام، فأجري عندما يريد سيدي.
  • وهنا رجع الذئب للوراء وأخذ يجرى مبتعدًا عن الكلب، وقال له لا أستطيع ذلك فالحرية شئ مهم للغاية، ولن أتمكن من التخلي عن حريتي مقابل بواقي الطعام.
  • ثم ركض الذئب بعد ذلك بعيدًا وأخذ يبحث عن الطعام في أي مكان آخر، بالرغم من الجوع، ولكن الأهم ألا يفقد حريته مهما حدث.

 

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك