مفتي الجمهورية: حلوى المولد النبوي عادة طيبة

أكد فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، أننا في حاجة إلى أن نظهر حبنا للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ليس بالكلمات فحسب، بل مع اسمه الشريف ووصفه، ومع القرآن الذي أنزل عليه، ومع كل قول صدر عنه، وأن نرى ونرصد حركته في الحياة، وكيف كان يتصرف ويتعامل مع الناس.

وشدد مفتي الجمهورية – خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق في برنامج “نظرة” على فضائية صدى البلد – على أننا “نريد أن نغرس في أبنائنا هذا التعلق وهذا الحب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأن نبرز مظاهر الرحمة في حياة النبي فقد كان محبًا لكل من حوله رحيمًا بهم ومتسامحًا، وهو المنهج الذي يجب أن نتبناه.

وأشار فضيلته إلى أن الأسرة الآن في حاجة إلى هذا الهدي النبوي الشريف في العلاقة بين الزوج والزوجة والأولاد ولابد أن نستحضر الهدي النبوي وخلق الرحمة في بيوتنا، فلم يؤثر عنه عليه الصلاة والسلام ولا في رواية واحدة أنه ضرب إنسانًا أو حيوانًا فهو حالة مسالمة مع الكون كله ومحب له، مضيفًا أننا نريد في زماننا هذا أن نجدَّ في العمل ونحافظ على الوقت ونعود أولادنا على الخلق والمبادئ والمعاملة الطيبة لكل من حولنا.

وضرب فضيلته مثالًا عن أن مسلك النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان المحبة، بما حدث من أهل الطائف عندما ضربوه بالحجارة حتى أدموا قدمه الشريفة، وحينها قال دعاءه المشهور: “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي”، فإنه عندما جاءه ملك الجبال وقال له إن أردت أن أطبق عليهم الأخشبين لفعلت، قال له النبي: لا، لعل الله يخرج من أصلابهم من يعبد الله، وكذلك في فتح مكة عندما قال سعد: اليوم يوم الملحمة، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم اليوم يوم المرحمة، وقال لهم وهم الذين آذوه وأخرجوه، اذهبوا فأنتم الطلقاء.

أما عن حلوى المولد الشريف، فقال فضيلة المفتي: “إنها عادة مصرية طيبة تعبر عن حالة عشق من المصريين للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهي أمر مشروع حيث يوسع رب الأسرة على أولاده وأهل بيته”، داعيًا جميع الأسر إلى تعريف أبنائهم بشمائل النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأخلاقه الكريمة، لأننا في حاجة ماسة إلى أن يأخذ النبي بأيدينا يوم القيامة وأن يجبر كسرنا.

 

اقرا ايضا : الأزهر يعزي باكستان في ضحايا المدرسة الدينية.. ويؤكد تضامنه مع ضحايا الإرهاب

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك