ننشر استعدادات تربية عين شمس للعام الدراسى الجديد

تستعد كلية التربية جامعة عين شمس هذآ العام لأستقبال العام الدراسي الجديد بالعديد من القرارات والإجراءات. 

ووجهه ا.د.ماجد أبو العينين عميد كلية التربية جامعة عين شمس  كلمة للطلاب قائلا: أن العام الجامعي الحالي يشهد تغيرات غير مسبوقة على مستوى التعليم العالي عبر تاريخ مصر الحديث وذلك بسبب جائحة كورونا التي حملت معها عديد من الإيجابيات برغم مانعانيه من مخاوف وأزمات على مختلف الأصعدة صحياً واقتصادياً واجتماعياً.

كما أكد عميد الكلية على أن  كلية التربية جامعة عين شمس قد واجهت مع غيرها من كليات الجامعة العريقة هذه الأزمة العاتية  بفضل قيادتها الواعدة وعلى رأسها  أ.دمحمود المتيني رئيس الجامعة ونوابه المحترمين من خلال عمل منظومي متكامل يتميز بتقديم الدعم والتواصل الفعال. 

وأشار أن ماتم من إجراءات إحترازية لم تتوقف منذ 15 مارس 2020 الماضي وحتي نهاية امتحانات الدراسات العليا في 14 أكتوبر الجاري.

وتمهيدا لبدء الدراسة بنظام التعليم الهجين الذي يجمع مابين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد؛ استعدت الكلية من خلال الانتهاء بالفعل من إتمام بعض الإجراءات على ارض الواقع بالتنسيق مع قيادة الجامعة وتتلخص فيما يلي:

1) إنشاء وحدة للتعليم الإلكتروني عن بعد تختص بالتعامل مع أعضاء هيئة التدريس وتوفير كل مايتعلق بالتجهيز  والتعامل مع المقررات الإلكترونية من حيث توفير البرمجيات والتدريب على استخدامها سواء في طور الإعداد او التطبيق عن بعد وأهمها برنامج “مودل” الذي يوفر بيئة افتراضية للتعامل بين الأستاذ وطلابه وكذلك برنامج “زووم” ونظام “ميكروسوفت تيم”. 

2) تفعيل أنشطة وحدة إدارة الأزمات من خلال مجموعة متميزة من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة مهمتها الربط مع منسقي الأقسام الأكاديمية لتيسير التعامل مع المتغيرات المرتبطة بالتعامل مع الأزمة.

3) تنفيذ إجراءات للتقدم والتشعيب الإلكتروني للطلاب الجدد تتضمن كتابة الرغبات إلكترونياً، وإجراء اختبارات الاستعداد للمهنة للطلاب الجدد، وكذلك عمل التشعيب (التنسيق) الداخلي باستخدام البرمجيات والوسائل المتخصصة؛ تم من خلالها توزيع الطلاب على الشعب المختلفة بالأقسام الأكاديمية بالكلية والتي يبلغ عددها عموماً سبعة عشر قسما متخصصاً في ثلاث مجالات: أولها المجال العلمي وبه عدد أربعة أقسام هي الرياضيات والكيمياء والفيزياء والعلوم البيولوجية والجيولوجية. والمجال الثاني هو الأدبي وبه عدد سبعة أقسام هي اللغة العربية والدراسات الإسلامية واللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية واللغة الألمانية، والجغرافيا والتاريخ والفلسفة وعلم الاجتماع. أما المجال الثالث فهو المجال التربوي ويتضمن ستة أقسام منها إثنان تقبل طلاب الدرجة الجامعية الأولى وهما قسمي علم النفس التربوي وقسم التربية الخاصة بينما هناك أربعة أقسام تربوية أخرى تقتصر على منح الشهادات والدرجات بالدراسات العليا وهي أقسام أصول التربية، والتربية المقارنة والإدارة التعليمية، والمناهج وطرق التدريس، والصحة النفسية والإرشاد النفسي.

4) عمل إيميل رسمي وكذلك موقع خاص لكل طالب على الموقع الإلكتروني للجامعة وتوفير فيديوهات تعريفية وتدريبية حول استخداماتها للطلاب بكافة الفرق لتصبح متاحة باستمرار على الموقع الإلكتروني للكلية تتيح الاستخدام الأمثل للوسائط الإلكترونية في عمليتي التدريس والتعلم.

5) تحويل كافة المقررات الدراسية إلى نسخ إلكترونية سهلة التداول ومحمية كودياً .. وكذلك بحقوق الملكية الفكرية للمؤلف بما يضمن العدالة للطالب والأستاذ والمجتمع الجامعي؛ حيث يتسلمها الطالب على اسطوانة مدمجة (سي دي) بها المحتوى العلمي لكافة المقررات التي يدرسها الطالب على مدار الفصلين الدراسيين، وكذلك روابط (لينكات) المراجع ومصادر التعلم المختلفة بل والتكليفات المصاحبة وذلك تحسباً لتوقف الدراسة وجهاً لوجه تماماً. وجدير بالذكر إصدار لائحة الساعات المعتمدة للبكالوريوس والليسانس بالقرار الوزاري رقم 3963 بتاريخ 2020/ 9/ 27؛ بعد الانتهاء من إعدد كافة مقررات اللائحة القديمة مما ضاعف الجهود على فرق العمل.

6) الاستعانة بجهود وانشطة أبنائنا طلاب اتحاد كلية التربية جامعة عين شمس وقيادات المجموعات الطلابية المختلفة واللذين بالفعل قد أبلوا بلاءً حسناً في استقبال الطلاب الجدد وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية الممكنة في هذا المجال؛  باعتبارهم همزة الوصل بين قيادة الكلية وإدارة رعاية الشباب وزملائهم الطلاب.

7) عقد عدد من الدورات التدريبية وورش العمل للتعريف ببرنامج المودل والوسائط الإلكترونية في التعلم لكافة فئات أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم (بلغ عددهم حوالي 400 بنسبة 62% من جملة الأعضاء) وكذلك تدريب قيادات طلابية (عدد 200 من الطلاب) للتوجيه والتواصل المباشر مع زملائهم لضمان التعريف بمصادر المعلومات؛ وذلك بالتعاون مع وحدة التعليم الإلكتروني عن بعد ووحدة ضمان الجودة.

8) إعداد جدول لاسابيع الدراسة بنسبة 50 % حضور و50% عن بعد بالتبادل على مدار الفصل الدراسي؛ حيث يحضر طلاب الفرقتين الأولى والثانية فقط للكلية بالأسابيع الفردية للدراسة (1، 3، 5، 7، .. إلخ) ثم يدرسون بنظام “عن بعد” في الأسابيع الزوجية (2، 3، 5، 7، .. إلخ). بينما يحدث العكس لطلاب الفرقتين الثانية والثالثة بما يضمن التخفيض الدائم لأعداد الطلاب الموجودين في نفس الوقت إلى نصف القوة.

9) تعقيم القاعات والمعامل التدريس يوميا مابين المجموعات المختلفة والتعاقد مع شركة نظافة للاهتمام بدورات المياة وتوفير المناخ الصحيةالآمن.

10) توفير ترمومترات إلكترونية وقياس حرارة الطلاب والافراد قبل الدخول لحرم الكلية، والالتزام بارتداء الكمامة الواقية، وتوفير غرفة للعزل وتنفيذ الخطة الوقائية لوحدة مكافحة العدوى، ومد فترة العمل بعيادة الكلية حتى السادسة مساءً. مع تخصيص أبواب لدخول الطلاب مزودة بممرات لتنظيم التوافد ومظله واقية من أشعة الشمس أثناء الانتظار  مع علامات ملونة على الأرض لتوضيح المسافات الآمنة. 

– وأكد ابو العينين فى نهاية كلمته بأنه يتمنى من الله عام دراسي يشهد الخروج من الجائحة ونهاية الوباء والبلاء .. ويحفظ مصرنا آمنة ومطمئنة.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك