وفيات المنابر.. خطباء صعدوا للسماء من بيوت الله 


ما بين حزن على الرحيل وفرحة لخروج الروح لبارئها من المساجد، شهد عدد من مساجد المحافظات، وتحديدًا في الجيزة والفيوم والشرقية والدقهلية، وفيات لعدد من الخطباء خلال خطبة الجمعة.

فقبل 4 أعوام، ودع أبناء قرية إكياد التابعة لمركز فاقوس، خطيب وإمام مسجد الطلاخوة، في 9 يوليو 2016، لكن كانت هذه الوفاة الأكثر تأثيرًا؛ إذ رحل الرجل أثناء إلقائه خطبة الجمعة فى ثالث أيام عيد الفط­ر المبارك.

 

الوراق.. السيرة الطيبة

 

ما إن استقر الشيخ أبو العزم طه خطيب الجمعية الشرعية على منبر مسجد الحبيب بالوراق، وبدأ في إلقاء خطبته المعتادة سقط الرجل من موقعه بعد رحلة عمرها 4 عقود في تعليم المصلين شؤون دينهم.

وفوجئ الملصون بالخطيب يسقط من أعلى المنبر، لكن المفاجأة كانت مشاركة مسلمين ومسيحيين من إمبابة في جنازة أبو العزم؛ حيث كان الراجل يحظى بسيرة طيبة بين أبناء منطقته.

 

الشرقية.. بعد الشهادتين

 

وفي الجمعة نفسها، توفي الشيخ محمد محمد عبدالغني، إمام وخطيب بالأوقاف، على منبر أحد مساجد قرية أم عجرم التابعة لمركز فاقوس بالشرقية، أثناء إلقائه خطبة الجمعة.

 

كان المشهد مؤثرًا بكل المعاني؛ إذ كان وداع الرجل ببصمة خاصة، بعد صعوده للمنبر وإلقائه السلام على المصلين ثم نطق الشهادتين وأوصى الجميع بتقوى الله تعالى، صعدت روحه إلى بارئها.

 

الفيوم.. دعوة حلوة 

 

تكرر المشهد نفسه داخل أروقة مسجد الوادي بقرية أبو كساه بأبشواي بالفيوم؛ حيث رحل الشيخ سيد مراد دويدار إمام وخطيب المسجد أثناء إلقائه خطبة الجمعة أيضًا.

 

 

كان الشيخ سيد واحد من أبرز خطباء المساجد الذين اشتهروا بحسن الدعاء أو “الدعوة الحلوة” كما تحدث البسطاء من أبناء قريته بعد وفاته في العام 2019.

 

القرين تودع رمضان

 

واليوم الجمعة 16 أكتوبر،  فقدت مدينة القرين بالشرقية رجلا من رجال الدين وهو الشيخ محمد محمد رمضان إمام وخطيب مسجد أبو العنين بحي الصرافية، والذي وافته المنية أثناء صعوده لمنبر المسجد لإلقاء خطبة الجمعة.

 

 

وسادت حالة من الحزن بين الأهالى ورواد مواقع التواصل الاجتماعى، بوفاة الشيخ محمد رمضان وحرروا تدوينات أكدوا فيها على حسن سلوك وخلق الفقيد وحسن الخاتمة، وأنه كان يساعد الصغار على حفظ القرآن الكريم وتوجهوا بالدعاء إلي الله أن يرحمه ويغفر له وأن يسكن الفقيد فسيح جناته ويلهم أسرته وذويه الصبر والسلوان.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك