الأزهر يدعو لسن تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة

أدان الأزهر الشريف الحادث الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، وأسفر عن قيام شخص متطرف بقتل مدرس وقطع رأسه.

وأكد الأزهر رفضه لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية، مشددًا على أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال.

وجدد الأزهر دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان، داعيا إلى ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، كما يدعو الجميع إلى التحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين. 

اقرأ أيضًا:

الدراسة المجانية في «العلوم الإسلامية» مكافأة الإمام الأكبر للوافدين المتفوقين بالثانوية

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك