شبكة شايفك : ثأر عمره 35 عاما… هل يفعلها بلماضي مع المنتخب الجزائري؟



يواجه المنتخب الوطني الجزائر، الثلاثاء، نظيره المكسيكي وديا على أرض ملعب كارس جينس بمدينة لاهاي الهولندية، في مباراة تكتسب أهمية كبيرة لكونها تذكّر بهزيمة عام 1985.

وقد استطاع “محاربو الصحراء” أن يلامس شيء من المستحيل منذ تولي المدرب جمال بلماضي قيادة المنتخب، وفي رصيده اليوم أكثر من 723 يوما بلا هزيمة و19 مباراة دون خيبة كل ذلك في أقل من عامين.

ويأتي اللقاء ضمن “سلسلة نظيفة” تحت قيادة بلماضي، الذي تحول إلى رمز الأمل، لتحقيق أحلام شعب بإكمله، وقد يحقق ثأرا عمره 35 عاما، في مواجهة هي الثانية تاريخيا للفريق الجزائري، ضد المنتخب صاحب المرتبة 11 عالميا في تصنيف “الفيفا”.

بلماضي منقذ السفينة

حينما كان لاعبو المنتخب الجزائري يجرون أذيال الخيبة، بعد الإقصاء المر من الدور الأول لكأس أفريقيا عام 2017 في أدغال الغابون، كانت الجماهير ترفع الصوت عاليا لإنقاذ السفينة من الغرق وتطالب بضرورة الاستعانة بمدرب محلي يعرف جيدا سخونة الدم والعقلية الجزائريتين، ليضع حدا لمسلسل المدربين الأجانب الذين فشلت غالبيتهم في قيادة كتيبة “محاربي الصحراء”.

في ذلك الوقت كانت الأنظار تتجه نحو اسم واحد تقريبا هو: جمال بلماضي، الذي كان يصنع التاريخ والأمجاد في الملاعب الخليجية.

وبالتزامن، كان الرئيس السابق للاتحاد الجزائري لكرة القدم، محمد روراة، غير آبه بمن سيخلف المدرب البلجيكي جورج ليكنس، الذي لم يمكث سوى 3 أشهر، وهكذا دخل المنتخب الجزائري في نفق مظلم، بسبب المصالح الشخصية والحسابات الضيقة.

أكثر من 60 مدرباً

وباستثناء المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، وهو الأجنبي الوحيد الذي قاد المنتخب الجزائر لتأهل تاريخي للدور الثاني في كأس العالم 2014، كان الجمهور والنقاد مقتنعون تماما بأن الجزائر ولّادة، وبإمكان أبنائها من المدربين المحليين رفع علم بلادهم في أكبر المحافل الكروية وإدخال الفرحة للقلوب وكتابة تاريخ أمة بأكملها.

ويدين الجزائريون بالفضل لمدربين محليين مثل رشيد مخلوفي ومحيي الدين خالف بمساعدة مدرب أجنبي في التأهل ثم مشاركة بلادهم في أول مونديال عام 1982 بإسبانيا، قبل أن يعبّد، رابح سعدان، الطريق إلى مونديال 1986 بالمكسيك، وينال الراحل عبد الحميد كرمالي بطولة أفريقيا عام 1990 على أرض الجزائر، ثم يعود المدرب سعدان بعد عقدين من الزمن ويسجل حضور الجزائر في مونديال القارة السمراء 2010 بجنوب أفريقيا.

كانت تلك الإنجازات دليلاً قاطعا لدى طيف واسع على أن الأسماء المحلية قادرة على صنع المستحيل وإعادة كتابة التاريخ من جديد.

في تلك الأثناء كان الوقت يضيق على الوافد الجديد على رئاسة الاتحاد الجزائري خير الدين زطشي في ربيع 2017، لاختيار واحد من بين الأسماء المحلية، لكنه تمسك بفكرة المدرب الأجنبي.

حينما جلب زطشي الإسباني لوكاس ألكاراز الذي ضيع على الجزائر فرصة التأهل لمونديال روسيا 2018، قبل أن يعيد الرجل حساباته ويستنجد بالمدرب المحلي فاختار رابح ماجر، في سيناريو لم يكن يتوقعه أحسن المتفائلين، خصوصا وأن الرجل كان بعيدا عن التدريب لمدة تزيد عن 15 عاما، وهو ما انعكس نتائج ضعيفة وكارثية كانت كفيلة بإسقاط صاحب الكعب الذهبي، بعد 8 أشهر تقريبا من العارضة الفنية وتحديدا في يونيو 2018.

واحتاج رئيس الاتحاد الجزائري نور الدين زطشي 18 شهرا ليقتنع بالأصوات التي كانت تطالب منذ البداية بجمال بلماضي مدربا لمنتخب مدجج بالنجوم، يصعب على أي كان ترويضهم أو إيجاد خلطة مناسبة لولا شخصية قوية خبرت نفسيات اللاعبين وتعرف كيف تؤلف بين عقلية المحليين ومزدوجي الجنسية.

رونالدو يصوت عليه

لقد استطاع الرجل وباقتدار تفكيك شفره السر التي أوصلت منتخبا عالميا إلى القاع، وأصابت خيرة لاعبيه بالإحباط وجعلته ينهزم أمام فرق مغمورة.

المستحيل أصبح حلما ولد من جديد بعد 29 عاما من تحقيق الوصول إلى النجمة الأفريقية الأولى، في وقت تلاشت الأحلام وأصبح المنتخب الوطني الجزائري في حال صعب، ولم يكن أحد يتوقع العودة وقد بات التشاؤم عنوان اللحظة.

وتأتي مباراة اليوم في إطار استعدادات المنتخب الجزائري لخوض غمار تصفيات كأس أمم أفريقيا 2022 التي ستجري في الكاميرون، ويبدو بلماضي عازم على تحقيق الفوز أو التعادل في أسوأ الحالات في هذه المباراة، وهي مباراة تحمل رمزيه تاريخية وتعيد الذاكرة إلى عام 1985 عندما انهزمت الجزائر في منافسات دورة الأمم الأربعة بنتيجة 0-2 أمام المكسيك.

هكذا يترقب الشارع الجزائري خطوات الواثق من كلامه الذي صرح مؤخرا: “لقد قلتها منذ أول ندوة صحفية لي، لدي طموحات كبيرة، نحن نريد السيطرة على القارة الأفريقية، إننا الآن أبطال أفريقيا، وبالتالي ويجب أن نلعب أمام الكبار” .

لقد وصفوه حينها بالرجل المجنون، فلا عاقل استطاع تحليل ما كان يحدث للمنتخب الجزائري من خيبات في السنوات الأخيرة، وقد هامت الأفكار بعيداً، لكن عيون بلماضي حدقت حيث المستحيل وكان جوابه عندما قدم للمنتخب في تلك الحالة: “أنا لست رجلا مجنون، انا احلم واملك الإرادة لتحقيق أحلامنا”.

وقد قال كلمته فوق العشب الأخضر، ليحظى باحترام كبير لدى الشارع الجزائري، فهو بالنسبة لهم اليوم ليس مدربا عاديا نجح في تعليق النجمة الإفريقية الثانية على صدر محاربي الصحراء، بل صاحب كلمة وشخصية قوية ووطني وصريح جدا، وقد أثبت ذلك في عدة مراحل صعبة.

وفي الواقع فإن كل مباراة قادها بلماضي مع الخضر هي في حد ذاتها تاريخ، وفق قاعدة قالها المدرب الإستثنائي: “الفوز هو هدفنا الوحيد”، ومباراة بعد مباراة رسم بلماضي تلك القاعدة في ذهن كل لاعب حتى تحولت إلى واقع منتخب لا يقبل أنصاف فوز، وعاد من القاهرة محملا بألقاب كانت بعيدة المنال إلى وقت قريب.

لقد ضاعف بلماضي من فرحة الجزائريين، وحمل الكأس الأفريقية عن جدارة وألقاب آخرى منها أحسن دفاع وأحسن هجوم، فاستقبل حين عودته إلى أرض الوطن استقبل الأبطال كأنه عريس حقيقي عشقته الجزائر عام 2019.

وكونه استحق عن جدارة المرتبة الرابعة عالميا في ترتيب الفيفا لأفضل مدربي العالم، فهذا دليل آخر على مهنيته كمدرب محترف وبارع أقنع بأداءه اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو للتصويت عليه في استفتاء الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لجائزتي أفضل لاعب ومدرب لعام 2019، وقد فضله على المدرب الألماني يورغن كلوب.

المدرب القدرة بتواضعه

ولد جمال بلماضي عام 1976 في مدينة شامبينيي سور مارن الفرنسية من عائلة جزائرية، وبدأ اللعب في أندية مختلفة في الضواحي الباريسية، وكان عمره لا يتجاوز 14 عاما، حينما خطى خطواته الأولى مع عالم الاحتراف مع نادي مختيك وهو في سن الـ18، فبرز وقتها كموهبة رياضية، قبل أن يفتح له مركز تدريب باريس سان جرمان أبوابه، وهناك التقى بصديقه نيكولا أنيلكا، وشكلا معا الفريق الأول في عام 1995.

لقد ترك بلماضي بصمة وذكريات جميلة لدى العديد من اللاعبين الذين حارب معهم فوق المستطيل الأخضر، منهم اللاعب اليوغسلافي ميلان بيشيفاتش الذي يتحدث عنه في إحدى التصريحات للصحافة الفرنسية قائلا: “بالفعل إنه شخص محترم للغاية بسيط ومنضبط وجادة كان يعرف بالضبط ماذا يقول ومتى ولماذا ولمن وكيف”.

ويصفه اللاعب الدولي الجزائري مهدي تاهرات بالمدرب القدوة الذي يحمل داخله رجلا حقيقيا ومدربا محترف للغاية، وقد قال عنه: “إنه صارم، ولا يترك مجالًا للتفاصيل في عمله. عندما نبدأ التدريبات، ويلامس الكرة نشعر أنه مدرب بارع ولاعب يحب كرة القدم فعلا”.

ولم تأتي هذه الشخصية من فراغ فقد مرت بمراحل ومنعرجات صعبة خاصة في علاقتها بالجزائر، وهي العلاقة التي كانت تعد اختبارا حقيقا للرجل، فقد لعب بلماضي عدة مرات مع المنتخب الجزائري وفي ظروف صعبة لم تكن فيها الامكانيات متاحة.

وفي عز العشرية السوداء التي عرفتها الجزائر (1990-1999) اختار بلماضي ارتداء القميص الجزائري ورفض اللعب مع المنتخب الفرنسي في فئة الشباب عندما تلتقي عرضا قبل أول استدعاء من الخضر وقد خاطر بمستقبله من أجلها في وقت لم تكن فيه قوانين الفيفا تخدم مصالح اللاعبين المغتربين.

 القمص المقدس والمشرف

بالنسبة له فإن ارتداء القميص الجزائري شرف كبير وأمرٌ مقدس، ويدين الجمهور الجزائري بالفضل لكل من دعمهم ووقف إلى جانبهم خلال تلك الفترة الصعبة التي مرت بها البلاد، ويحتفظ على الخصوص بصورة بلماضي والأداء المتميز الذي قام به خلال كأس إفريقيا للأمم 2004 في تونس وتمريراته الحاسمة التي صنعها رغم الإقصاء المر الذي مُنيَ به الفريق الجزائري في الربع نهائي أمام أسود الأطلس.

حكايته مع التدريب

بعد اعتزاله اللعب توجه ابن مدينة مستغانم غربي الجزائر العاصمة وهو في عقده الثلاثين إلى التدريب من بوابة نادي لخوية القطري وقد برع في التعامل مع تقنيات التدريب وفرض نفسه كأحد أفضل المدربين في الخليج العربي وحصد 6 ألقاب على رأس العارضة الفنية لنادي لخويا ولقب كأس الخليج كمدرب للعنابي.

أمضى بلماضي 15 عامًا في اللعب بين مارسيليا وباريس سان جرمان وكان ومانشستر سيتي وغيرهم، ولا يزال يتلقى عروضا من عدة أندية أوروبية ليكون مدربا لها حيث طلبت خدماته مؤخرا 5 أندية رياضية فرنسية عريقة ولكنه لا يزال مصرا على البقاء وفيا للقميص الجزائري وهو ما أكد عليه رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم مؤخرا: “بلماضي تلقى العديد من العروض، وسيبقى مع الخضر حتى نهاية عقده بعد مونديال 2022”.

اليوم أحلام الرجل تعانق السماء، والطموح لم يعد أسمر اللون وإنما الوصل إلى نتائج كبيرة بلقاء الكبار في كأس العالم 2022.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك