غادة والي: تعاظم دور مكافحة الجريمة المنظمة في ظل اثار جائحة كورونا 

 قالت غادة والي الرئيس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بمكافحة الفساد والمخدرات والجريمة المنظمة إن معاهدة مكافحة الجريمة المنظمة لها أهميه كبرى في مواجهة المخاطر الجسيمة التي تعاظمت بسبب وباء كورونا ومنها الأدوية والأجهزة الطبية الفاسدة وتهريب البشر والاتجار فيهم وتهريب الأسلحة و انunodc باعتباره الجهة المنوط بها متابعه وتيسير تنفيذ بنود المعاهدة الدولية قد أتاح عدة أدوات وبرامج لمساعدة الدول.

وأوضحت أنه نتيجة لهذه الجهود قد تم تجميد واستعادة أموال مهربة من جنوب إفريقيا تتخطى المليار دولار في السنوات الأخيرة والكشف عن العديد من عصابات الجريمة المنظمة.

جاء ذلك كلمتها اليوم في افتتاح الدورة العاشرة للمؤتمر متعدد الأطراف لمعاهده مكافحه الجريمة المنظمة العبر وطنيه بفيينا والذي يمتد لمده خمسه أيام.

 وألقت  غادة والي الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الذي يتواكب مع  مرور ٢٠ سنه علي توقيع المعاهدة الدولية والتي تعرف أيضا باسم معاهده بالرمو نسبه إلى مدينه بالرمو الايطالية التي شهدت توقيع المعاهدة  كما شهدت الجلسة الافتتاحية إذاعة كلمه مسجله لانطونيو جوتيريش السكرتير العام وألقى  وزير العدل الايطالي كلمه و وزير العدل البرازيلي و مساعد وزير العدل الروسي.

وقد بدأت الجلسة الافتتاحية اليوم بانتخاب جمهوريه مصر العربية رئيسا للمؤتمر ويمثلها المندوب الدائم السفير محمد الملا.

وتأتي أهميه المعاهدة وبروتوكولاتها المرافقة كونها الإطار القانوني الدولي الوحيد الذي يساعد الدول الأعضاء علي مواجهه الجريمة المنظمة عبر الوطنية أي العابرة للحدود .

وقد انضم للمعاهدة منذ إطلاقها ١٩٠ دوله .و يتصل بها برتوكول مواجهه الاتجار في البشر ووقعت عليه ١٧٨ دوله. وبروتوكول تهريب الأشخاص برا وبحرا وجوا ووقعت عليه ١٤٩ دوله و بروتوكول تهريب الأسلحة النارية ووقعت عليه ١١٩ دوله.

و يناقش المؤتمر علي مدى خمس أيام سبع مقترحات قرارات مهمة تقدمت بها عده دول منها ايطاليا و الولايات المتحدة وفرنسا وبلجيكا ومصر .
وتشارك وفود ١١٧ دوله في المؤتمر و يحضره ١٢٠٠ مشارك من دول العالم منهم ٣٠٠ مشاركين بأشخاصهم و٩٠٠ عبر الفيديو كونفرانس 
 و صرحت والي أن مكتب الأمم المتحدة للجريمة والمخدرات ينظم ٦٠ فاعليه علي هامش المؤتمر وان هناك عده جمعيات أهليه حاضره بصفه مراقب.

وجدير بالذكر أن التفاوض علي المعاهدة استمر علي ٨ سنوات منذ اغتيال القاضي الايطالي جيوفاني فالكوني علي يد المافيا الايطالية في صقليه و كذلك القاضي الايطالي باولو بورسيلينو  وتواكب مع ذلك مقتل أكثر من ألف من رجال الشرطة ورجال القانون علي يد المافيا في ايطاليا في أوائل التسعينات. 

وتحتفل ايطاليا الشهر القادم بالذكري العشرين للمعاهدة في باليرمو حيث تم التوقيع في ديسمبر من ٢٠ سنه.

وقالت والي، إن تطبيق المعاهدة وبناء قدرات الدول يتم بتعاون وثيق مع الانتربول الدولي وانه في عامي ٢٠١٨ و٢٠١٩ تم توقيف عدد ١٧٠ عصابة لتهريب البشر وتم التعرف علي ٢٣ عصابة للجريمة المنظمة العبر وطنيه أن الunodc سيطلق تقريرا مفصلا عن تهريب البشر  في ديسمبر و أن التقرير الخاص بتهريب السلاح وقاعدة بياناته قد تم الاستفادة منه بدخول أكثر من ١١ ألف من رجال القانون في مختلف الدول علي الموقع الخاص به وانه لابد من تكثيف التعاون الدولي والقانوني والمعلوماتي لمواجهه الجريمة المنظمة .

 

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك