شبكة شايفك: هل يجوز الصلاة بالحذاء؟.. المفتى يجيب

مفتى الجمهورية

 

قال الدكتور شوقي
علام، مفتي الجمهورية، إن الصلاة بالنعلين إذا كانا خالَيَيْنِ مِن الخبث والنجس لا
تتنافى مع طهارة المسلم وصحة صلاته؛ حيث إنها من الرخص التي شُرعت تيسيرًا على العباد،
فإذا خالطت النعال للنجاسات ونظر المكلف فيها فلم يجد لتلك النجاسات أثرًا، جازت له
الصلاة بها.

واستشهد المفتي
في إجابته عن سؤال: «ما حكم الصلاة في الحذاء؟» بما روي عن أبي سعيد الخدري رضي الله
عنه قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصلي بأصحابه إِذ خلع نعليه فوضعهما
عن يساره، فلما رأى ذلك القوم ألقوا نعالهم، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم صلاته، قال: «مَا حَمَلَكُمْ عَلَى إِلْقَاءِ نِعَالِكُمْ؟»، قَالُوا: رأيناك
ألقيت نعليك فألقينا نعالنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ جِبْرِيلَ
عليه السلام أَتَانِي فَأَخْبَرَنِي أَنَّ فِيهِمَا قَذَرًا»، وقال: «إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ
إِلَى الْمَسْجِدِ فَلْيَنْظُرْ: فَإِنْ رَأَى فِي نَعْلَيْهِ قَذَرًا أَوْ أَذًى فَلْيَمْسَحْهُ
وَلْيُصَلِّ فِيهِمَا» أخرجه الإمام أحمد، وأبو يعلى في “المسند”، والدرامي،
أبو داود في “السنن” واللفظ له، والبيهقي في “السنن والآثار”،
وصححه الحاكم في “المستدرك”.

وتابع المفتى:
“أفرد الإمام البخاري في “صحيحه” بابًا في مشروعية الصلاة في النعال،
روى فيه عن سعيد بن يزيد الأزدي قال: سألت أنس بن مالك رضي الله عنه: أكان النبي صلى
الله عليه وآله وسلم يصلي في نعليه؟ قال: “نعم”.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك