مصر.. توضيح رسمي بشأن "الموجة الثانية"



كشف رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بوزارة الصحة المصرية، الأحد، أن زيادة أعداد إصابات كورونا النسبية بعد الانخفاض، يعود إلى عدم حذر المواطنين، موضحًا أن الدولة لم تدخل موجة ثانية من الفيروس.

وأوضح الدكتور حسام حسني في تصريحات نقلتها صحيفة الشروق القاهرية عن قناة “on e”، الأحد، أن مصر سيطرت على الفيروس في المرحلة الأولى، مؤكدًا أنه لا توجد موجة ثانية، وإنما ارتفاع في الأعداد نتيجة عدم الحذر.

وناشد رئيس لجنة مكافحة كورونا، المواطنين باستمرار اتباع الإجراءات الاحترازية، لأن الوباء “لا يزال موجودًا”.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، الأحد، 178 إصابة جديدا صعودا من 167 إصابة أعلن عنها السبت، بالإضافة إلى 17 وفاة جديدة، نزولا من 21.

وبلغ إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد 95492 حالة، من ضمنهم 52678 حالة تم شفاؤها، و5009 حالات وفاة.

والأحد، شددت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية تحسبا لزيادة أعداد إصابات فيروس كورونا المستجد، خاصة بعد زيادة التجمعات خلال عيد الأضحى.

ووجهت الوزيرة عددا من النصائح التي ينبغي اتباعها خلال فترة الترقب والحذر الحالية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث أكدت على تجنب التجمعات العائلية والمحافظة على التباعد الاجتماعي بين الأفراد في الأماكن العامة، على ألا تقل التباعد عن 1 متر، والالتزام بارتداء الكمامة مع اتباع الإرشادات الخاصة بكيفية ارتدائها والتخلص الآمن منها.

قد يعجبك ايضا