شبكة شايفك : اتفاقية تعاون مشترك بين مستشفى الملك حمد الجامعي ووزارة الداخلية


قام سعادة اللواء طبيب الشيخ سلمان بن عطية الله آل خليفة قائد مستشفى الملك حمد الجامعي بتوقيع إتفاقية تعاون مع سعادة اللواء طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام لتوفير الدفعة الأولية من الأدوات اللازمة للفحص المبكر لسرطان القولون لمنتسبي الوزارة.

حيث تنص إتفاقية التعاون على أن يقوم مستشفى الملك حمد الجامعي بتوفير 500 عينة للفحص المبكر لسرطان القولون كدفعة أولية لوزارة الداخلية واستخدامها لمنتسبيها.

حيث صرح سعادة اللواء طبيب الشيخ سلمان أنه في إطار نجاح المرحلة الأولى للحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان القولون التي أطلقها مستشفى الملك حمد الجامعي في يونيو 2019 وفي إطار التعاون والعمل المشترك من أجل تقديم أفضل الخدمات الوقائية والتوعوية لمكافحة سرطان القولون الذي يعتبر ثاني أكثر أنواع الاورام شيوعاً في مملكة البحرين، تقوم إدارة مستشفى الملك حمد الجامعي في البدء والتنسيق للإنطلاق للمرحلة الثانية والتي تشمل جميع البحرينين في جميع المحافظات، مشيرا إلى أن إدارة المستشفى في صدد توقيع اتفاقيات مع القطاعين العام والخاص من خلال توفير الدفعات الأولى من العينات اللازمة للفحص المبكر لسرطان القولون للفئات المستهدفة من المواطنين في تلك القطاعات.

ومن جانبه أكد اللواء طبيب الشيخ سلمان بن عطية الله آل خليفة أن التعاون بين مستشفى الملك حمد الجامعي ووزارة الداخلية سيحقق المعرفة والتوعية على صعيد تعريف منتسبي الوزارة بمخاطر سرطان القولون وتشجيعهم على إجراء الفحص والذي سيعزز فرص الشفاء التام لهم، مؤكدا أنه وحسب الإتفاقية المبرمة بين الطرفين أن المستشفى متكفل بتقديم عينات فحص سرطان القولون للوزارة وإرسال عينات الاختبار لمستشفى الملك حمد الجامعي وفحصها وعمل المناظير إن لزم الأمر بالمستشفى لمرضاهم، بالإضافة إلى توفير جميع الكوادر الطبية اللازمة والمعدات.

ومن جهته ، أشاد سعادة اللواء طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام بالجهود الوطنية المخلصة التي تقوم بها مستشفى الملك حمد الجامعي في مجال الرعاية الصحية ، من خلال الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان القولون ، والتي تعكس الدور المجتمعي المتميز الذي تنهض به ، معربا عن شكره وتقديره لسعادة اللواء طبيب الشيخ سلمان بن عطية الله آل خليفة قائد مستشفى الملك حمد الجامعي على تواصله ودعمه في إطار العمل المشترك مع زارة الداخلية.

وأشار رئيس الأمن العام إلى أن اتفاقية التعاون التي تم توقيعها ، تأتي في إطار التعاون والتنسيق المشترك بين الجانبين والذي يمتد إلى مجالات متعددة ، من بينها مشروع الإسعاف الوطني الذي تديره وزارة الداخلية وتقوم مستشفى الملك حمد الجامعي بدور رئيسي في مراحله المختلفة.

ويجدر بالذكر أن الحملة الوطنية التي أطلقتها إدارة مستشفى الملك حمد الجامعي بالتعاون مع وزارة الصحة واللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المزمنة غير السارية حققت نقلة نوعية، حيث تستهدف فحص 150 ألف مواطن في مملكة البحرين بين عمر 45 و 75 سنة من الإناث والذكور لتحديد الحالات التي تشكل نسبة عالية لوجود سرطان القولون أو اللحميات عن طريق تحليل «FIT». وبعد الفحص المخبري المعتمد دولياً يتم توجيه الحالات التي تشكل نسبة خطر عالية لعمل منظار القولون»، كما أنه تم حتى الآن مشاركة ٢٧٦٢ مريض، تم عمل العينة ل ١٧٣٥ مريض، منهم ١٦٢٦ كانت عيناتهم سليمة، و وجد بقايا دم في البراز ل ١١٩ مريض، و تم إجراء ٧١ منظار، في حين تم الكشف عن ٥ حالات سرطان في القولون في مرحلة مبكرة، و ٢٣ حالة لحميات قبل سرطانية تم استئصالها بالكامل، و ٢٣ حالات للحميات صغيرة تم استئصالها أيضا.

حضر الإتفاقية عددا من الضباط ورؤوساء الأقسام الإداريين والأطباء بالمستشفى ووفدا من كبار الضباط من وزارة الداخلية.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.