ظهرت جماعات ارهابية في العصر الحديث باسماء مختلفة كلها خرجت من رحم تنظيم الاخوان الارهابي وحازت علي اهتمام وسائل الاعلام المختلفة في جميع انحاء العالم مثل تنظيم القاعدة وتنظيم داعش واصبح هناك متخصيين وخبراء في دراسة هذه الجماعات الارهابية بالاضافة الي ان دول كبري بداْت في تشكيل تحالفات تحت مسمي محاربة الارهاب في الشرق الاوسط وخاصة في سوريا والعراق لكن هناك جماعات في افريقيا لم تحصل علي نفس الاهتمام والشو الاعلامي الذي حصلت عليه جماعات مثل تنظيم القاعدة وتنظيم داعش وايضا لم تحظي باهتمام الدول الكبري لمحاربتها رغم خطورة هذه الجماعات التي تقتل وتشرد اهل افريقيا القارة السمراء.

هناك جماعة شديدة الخطورة تطلق علي نفسها بوكو حرام تاْسست عام 2002م علي يد رجل يدعي محمد يوسف وقامت نيجيريا باعدامه عام 2009م.

من اين جاء اسم بوكو حرام؟

اسم بوكو حرام هو مزيج بين اللغة العربية واللغة المحلية (الهوساية) في نيجيريا حيث تعني كلمة بوكو التعليم الغربي  ومعناها بالعربية ان التعليم الغربي حرام.

ماهو الهدف من انشاء جماعة بوكو حرام؟

اعلنت الجماعة انها سوف تحارب التقاليد الغربية ومنع اي تقاليد تتعلق بالغرب سواء في الملبس او ممارسة اي تقاليد بعيدة عن الشريعة الاسلامية  وتعتقد هذة الجماعة ان التقاليد الغربية سبب الفقر والفساد في نيجريا.

الولايات المتحدة الامريكية تعتبر بوكو حرام جماعة ارهابيةعام 2013م وكشفت وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية ان جماعة بوكو حرام لديها ستة الاف مقاتل وتسعي الي اقامة دولة اسلامية في شمال شرقي نيجيريا.

جماعة بوكو حرام جرائمها تفوق جرائم تنظيم القاعدة وتنظيم داعش وبحسب احصاءات الحكومة النيجرية قامت هذة الجماعة بقتل 17 الف شخص وتهجير اكثر من 2.5مليون شخص من مدنهم بالاضافة الي قيام هذة الجماعة بخطف 200 تلميذة من مدرسة في شمال نيجيريا عام 2014م.

ولم تقتصر جرائم بوكو حرام فقط علي نيجريا بل امتدت الي دول افريقية اخري مثل الكاميرون وتشاد والنيجر.

في شهر اكتوبر عام 2017م  قامت نيجيريا بمحاكمة 2300 شخص يشتبه بانتمائهم الي جماعة بوكو حرام الارهابية بعد قتل الجماعة 20 الف شخص  عام 2009م ورغم ذلك خرجت منظمات حقوقية تطالب بالدفاع عن الارهابيين من جماعة بوكو حرام وهذة المنظمات التي تطلق علي نفسها حقوقية علي صلة بمنظمات ارهابية وتنشط هذة المؤسسات الحقوقية عندما يتم القبض علي ارهابيين ومحاكمتهم.

هذة المنظمات الحقوقية التي ظهرت في السنوات الاخيرة تحت اسماء ومسميات مختلفة معظمها تم تاْسيسه باْموال قطرية للدفاع عن الجماعات الارهابية بالاضافة الي العلاقة الوطيدة بين هذة الجماعات وقطر والتي يدفع لها تنظيم الحمدين اموال طائلة ويتم امدادهم بالسلاح بطرق ملتوية بعيدا عن ايقاع قطر تحت طائلة القانون الدولي.

جماعة بوكو حرام علي صلة بقطر منذ تاْسيسها عام 2002م  وهناك تقارير تؤكد ان قطرتطلب من جماعة بوكو حرام خطف الناس في نيجيريا والدول الافريقية المجاورة لها وتقوم بعدها قطر بالتدخل ودفع اموال في شكل الفدية حتي تصل هذة الاموال الي الجماعة بشكل يبعد الشبهه عن قطر ولا يتم توجيه اي اتهام دولي لها باْنها خالفت القانون الدولي.

هناك دول افريقية كشفت هذه العلاقة الخبيثة بين قطر وجماعة بوكو حرام وقامت بقطع علاقتها مع قطرمثل تشاد والتي اعتبرت جماعة بوكو حرام جماعة اسستها قطر علي شكل تنظيم القاعدة في افغانستان لكن هذا هو الفرع الثاني لتنظيم القاعدة في افريقيا.

جماعة بوكو حرام تستخدم النساء والأطفال في تنفيذ العمليات الارهابية حيث نشر مركز لمكافحة الارهاب في امريكا دراسة تؤكد ان 224هجوم شنتها نساء واطفال من بوكو حرام.

ايران ايضا علي صلة بجماعة بوكو حرام حيث تدعم الجماعة بالاموال عن طريق السفارة الايرانية في نيجيريا وارسال رجال دين ايرانيين للتواصل مع قيادات الجماعة والتاْثير عليهم ومنذ ظهور الجماعة وارتكابها جرائم لم تتحدث طهران وتدين الاعمال الارهابية لهذة الجماعة خوفا من افتضاح امرها باْنها علي صلة بجماعة بوكو حرام الارهابية.

هناك جماعة اخري في الصومال تعرف بجماعة الشباب الصومالية  وهي حركة اسلام سياسي تنشط في الصومال وتتبع فكريا لتنظيم القاعدة وجماعة الاخوان الارهابية.

متي تاْسست حركة الشباب الصومالية؟

تاْسست حركة الشباب الصومالية عام 2004م ولا يعرف عدد مقاتليها وهناك تقارير تتحدث علي ان عدد المقاتلين في هذة الجماعة الارهابية يصل الي 7000 الاف عضو ارهابي.

اين يتم تدريب حركة الشباب الصومالية ؟

هناك تقارير تتحدث علي ان اعضاء جماعة الشباب الصومالية يتم تدريبهم في اريتريا حيث يتم ارسالهم في معسكر لمدة 6 اسابيع ويتم تدريبهم علي حمل السلاح وحرب العصابات والشوارع واستخدام القنابل.

 ماهي جرائم جماعة الشباب الصومالية؟

جماعة الشباب الصومالية لاتختلف كثيرا عن تنظيم القاعدة او تنظيم داعش او جماعة بوكو حرام فهي نفس الافكار الارهابية حيث قامت حركة الشباب الصومالية بمنع الناس من العيش بسلام والعيش بحرية وقامت بمنع الموسيقي في حفلات الزفاف  وقامت باغلاق السينما والمقاهي ومنعت لعب مباريات كرة القدم بالاضافة الي تاْسيسها جماعة اطلق عليها جيش الحسبة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر حيث تقوم جماعة جيش الحسبة بجلد الناس وقطع ايديهم وارجلهم.

ادوار العبادة لم تسلم من ايذائهم حيث قامت حركة الشباب الصومالية بهدم الاضرحة والمساجد الصوفية لانها مخالفة للشريعة الاسلامية من وجهة نظرهم  وقامت بحرق الكنائس واعدام عدد كبير من الشباب المسيحي في الصومال.

وتستخدم حركة الشباب الصومالية الاطفال في عمليات ارهابية حيث تقوم بتجنيدهم في صفوف الحركة اجبارا بعد خطف هؤلاء الاطفال وهم في طريقهم الي المدارس مما جعل اولياء الامور في الصومال يتوقفون عن ارسال ابنائهم الي المدارس بسبب خطف عدد كبير من الاطفال وتجنيدهم في حركة الشباب الصومالية.

وتضم حركة الشباب الصومالية في صفوفها عدد كبير من المقاتلين الاجانب مما جعل الولايات المتحدة الامريكية تضعها علي قائمة الحركات الارهابية في فبراير 2008م.

حركة الشباب الصومالية من الحركات التي تدعمها قطر بحسب تقارير امنية امريكية وايضا بحسب تسريبات نشرتها ويكيليكس تحدثت عن طلب الولايات المتحدة الامريكية من قطر بالتوقف عن دعم حركة الشباب الصومالية وايضا بحسب وزارة الخزانة الامريكية التي كشفت عن قيام القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي بالتواصل مع الحركة وتحويل مبلغ 250الف دولار في عام 2012م الي الحركة في الصومال.

كما كشفت تقارير نشرتها ويكليكس حول طلب سوزان رايس السفيرة الامريكية السابقة في الامم المتحدة  من تركيا الضغط علي قطر لوقف تمويل حركة الشباب الصومالية.

ايران ايضا علي علاقة بحركة الشباب الصومالية حيث اعلنت الصومال في عام 2017م في رسالة دبلوماسية الي السفير الامريكي بالصومال جاء فيها قيام حركة الشباب الصومالية بتزويد ايران باليورانيوم من مناجم سيطرت عليها حركة الشباب الصومالية وطلبت الصومال من ادارة الرئيس ترامب منع حركة الشباب الصومالية من تزويد ايران باليورانيوم.

وتسعي حركة الشباب الصومالية بالتوسع في الساحل ومحاولة السيطرة علي مناطق استراتيجية بين الصومال وكينيا وتهديد الملاحة في البحر الاحمر وباب المندب  وخليج عدن رغم وجود عدد من القوات الاجنبية من امريكا وفرنسا والاتحاد الاوروبي  في هذة المنطقة هناك مطالبات بانشاء قوة عربية افريقية من اجل مواجهة الخطر الارهابي لهذة الجماعات الارهابية في القرن الافريقي والتي يمكن ان تشكل خطرا علي دول عربية وخليجية.

جماعة بوكو حرام وحركة الشباب الصومالية لم تاْخذ نفس الاهتمام الذي حاز عليه تنظيم داعش اعلاميا وعسكريا ولم يحاول احد تشكيل تحالف دولي لمحاربة الارهاب في افريقيا مثل التحالف الدولي لمحاربة الارهاب في سوريا والعراق مما يجعل البعض يشكك في استراتيجة الدول الكبري في محاربة الارهاب واولويات هذة الدول التي تريد البحث عن مصالحها وحماية مصالحها بغض النظر عن معاناة الشعوب الافريقية من الارهاب لكن اذا لم تتحرك الدول الكبري وتشكل تحالف دولي لمحاربة الارهاب في القارة السمراء سوف تصل هذة الجماعات الارهابية الي هذة الدول وتشكل تهديدا امنيا عليها وايضا هناك دور كبير علي مجلس الامن الغائب عن مايحدث في افريقيا من ارهاب وقتل وتشريد لسكان الدول الافريقية بسبب الدعم القطري والايراني للجماعات الارهابية  لذلك القارة الافريقية تصرخ بسبب تجاهل الجميع لها وتركها فريسة للارهاب والارهابيين.

الرأي كتاب شبكة شايفك مشعل أبا الودع