أرّق كبير كان يصاحب القائمين على خدمة ضيوف الرحمن و حجاج بيت الله العظيم خلال السنوات الماضية عند بداية كل موسم حج وكان هذا الأرّق اشبه ( بشبّح ) إسمّه ( النقل ) …

يتمثل في نقل الحجاج منذ بداية وصولهم الى المملكة العربية السعودية وحتى مغادرتها سواءاً من المطارات الى المدينتين الكريمتين مكة و المدينة او نقلهّم داخل مكة المكرمة بالمشاعر المقدسة سواء عن طريق القطار او عن طريق الحافلات ..

وعندما نذكر عبارة حافلات نستوقف عندها قليلاً لنستذّكر عبارة ( تعطل حافلة ) وهيا عبارة ليست بسيطة بل كانت بمثابة شبح النقل لما تتسبب به في إزعاج وتعب وارهاق للقائمين على خدمة ضيوف الرحمن…

اليوم وقد قامت وزارة الحج مشكورة متمثلة في معالي وزير الحج الدكتور محمد صالح بنتن حفظه الله في اكتشاف كلمة ( السرّ ) لكل هذه المعاناة و قتل هذا الشبّح الذي ارهقنّا لسنوات عديدة وكلمة السر التي قدمها لنا معالي وزير الحج هيا ( الدكتور بسام غلمان ) المشرف العام على قطاع النقل بوزارة الحج و العمرة..

كيف لا يكون كلمة السر وقد لاحظ جميع القائمين على خدمة ضيوف الرحمن نجاح خطة النقل لهذا العام واي نجاح ، نجاح منقطع النظير القى بظلاله على محيا ضيوف الرحمن وحجاج بيته الكريم فقضّوا مناسكهم بكل يسّر و سهولة ..

نجاح انقضى معه عباره كثيراً ما ارهقت القائمين على خدمة ضيوف الرحمن ( تعطل حافلة )..

نجاح ابهر الجميع … نجاح سهّل كثيراً بل وكثير جداً للقائمين على خدمة ضيوف الرحمن..

الدكتور بسام غلمان رجل كرّس جُلّ جهده و علمه و مجهوده هذا الموسم للقضاء على هذا الأرّق الذي لازّم القائمين على خدمة ضيوف الرحمن سنوات ماضية بل وانهى هذه المعاناة تماماً ومازال للنجاح بقية فالرّجل من اصحاب الهمم و من منظوري الشخصي انه مازال لديه الكثير و الكثير ليقدمه خلال الاعوام القادمة بحول الله..

فشكراً لمعالي وزير الحج الدكتور محمد بنتن و شكراً للدكتور بسام غلمان على انهاء هذه المعاناة ..

وهنيئاً لهذا الرجل الأجر الذي تلقاه من رب العالمين على تسهيله لضيوف الرحمن ادآء مناسكهم وهنيئاً لوزارة الحج ( غلمان )..

الرأي بدر سابق كتاب شبكة شايفك