شبكة شايفك: هند تطلب الخلع بسبب «الطبيخ»: «الأكل متعة جوزي الوحيدة»


تقدمت موظفة علاقات عامة بإحدى الشركات الخاصة، بدعوى خلع ضد زوجها؛ لأنها لم تعد تطيق الحياة معه، وتخشى ألا تقيم حدود الله.

ووصفت صاحبة الدعوى “هند” زوجها بأنه أكول، ويعد تناول الطعام متعته في الحياة، موضحة أنه منذ عودة زوجها من عمله ودخوله المنزل حتى يخلد إلى النوم لا يعرف شيئا سوى الأكل، مما جعلها لا تطيق عشرته والاستمرار معه لأكثر من 6 أشهر.

وتوضح أنها تنهي عملها قرابة الثالثة عصرًا، وتعود إلى منزلها سريعًا لإعداد الطعام، لكن زوجها يأتى مبكرًا من عمله، وأنه تشاجر معها مرات كثيرة لعدم صبره على تأخرها في إعداد الطعام، فحاولت إصلاح الأمر بتجهيز الطعام ليلًا، لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، إذ لا تنتهي معاناتها بتناول زوجها الغداء، إذ يتبعه طلب حلوى وعصائر وإعداد تسالي مرورا بوجبة العشاء وتقديم فاكهة، وطلب مشروبات حتى المياه لا يجلبها لنفسه من الثلاجة.

توقفت “هند” تنظر إلى حالها، فوجدت نفسها تتحول إلى “شغالة دون أجرة” عند شخص لا يعرف الرحمة، وتساءلت في حديثها: “مش عارفة بيودي كل الأكل دا فين”، مضيفة: “كرهت الطبيخ والأكل كله، ومبقتش آكل لدرجة شعوري بدوار وصداع مستمر وشحوب وجهي من شدة الإرهاق وزهد الأكل، وكل ما يطلب مني حاجات بيبقى هاين عليا أقوله قوم أفتح التلاجة وأقعد قدامها كُل اللي نفسك فيه وارحمني”.

وتشير إلى أن زوجها ينفق كامل ماله على الطعام، وكذلك أموال مساهمتها في المنزل، ولم يعد يكتفي بالجزء الذي تتحمله بل بات يطلب منها المزيد لاستيفاء طلباته، ورغم تذمرها فإنه لم يلق بالًا للأمر، فصارحته بمشكلته دون أدنى استجابة، وحتى حينما باتت تعامله بفجاجة وتقول له عبارات مثل “ناقص تاكلني أنا كمان.. أخاف أصحى الصبح ألاقيك واكل دراعي.. روح إكشف عند دكتور فيه عندك حاجة غلط”، ويتحول الموقف إلى مشاجرة تستهلك فيها ما تبقى من أنفاسها المتقطعة دون نتيجة، فقررت طلب الطلاق، وفوجئت برد فعل عنيف من أهلها، بما اضطرها إلى إقامة دعوى خلع.

fbq('init', '1565662180406927'); fbq('track', "PageView");

قد يعجبك ايضا