الدوري الإنجليزي موسم 2017 ـ 2018… من هم أفضل اللاعبين؟


من محمد صلاح مروراً بمجموعة متألقة من اللاعبين وصولاً إلى كيفين دي بروين

شهد موسم 2017 – 2018 للدوري الإنجليزي الممتاز تألق الكثير من اللاعبين وعلى رأسهم النجم المصري محمد صلاح لاعب نادي ليفربول.كما شهد الموسم الجاري تألق غير عادي للنجم البلجيكي كيفين دي بروين مع نادي مانشستر سيتي ومساعدة الفريق على الفوز بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق كبير من النقاط عن أقرب منافسيه، بينما قدم المصري محمد صلاح مستوى لا يصدق مع نادي ليفربول الذي انضم إليه في الصيف الماضي من روما الإيطالي، إضافة إلى رحيم ستيرلنغ جناح مانشستر سيتي. «الغارديان» تستعرض هنا أفضل اللاعبين في الملاعب الإنجليزية هذا الموسم:

محمد صلاح

الآن، لم يعد هناك مجال للشك: محمد صلاح أفضل مصري انضم لعالم الكرة الإنجليزية منذ محمد الفايد. وبينما كان منبوذاً فيما مضى داخل تشيلسي، لم يحتج صلاح لأكثر عن موسم واحد فحسب ليصبح أيقونة ليفربول ويقترب من منافسة الثنائي الذي لا يقهر على سطح الأرض: كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي. خلال أول مباراة له أمام واتفورد، فاز بركلة جزاء لحساب روبرتو فيرمينو، وفي وقت لاحق عاون بنفسه في تسجيل هدف. وعكست هذه المباراة مجمل النهج الذي سار عليه أداؤه باقي الموسم بصورة عامة. خلال المواجهات، نجح صلاح في إلحاق الفوضى والخراب بصفوف الخصوم. وبمرور الوقت، اتضح أن ليفربول تحت قيادة المدرب يورغين كلوب البيئة المثالية له وتمكن صلاح من إثبات أنه الصفقة المثالية للنادي، خاصة أنها أنجزت مقابل مبلغ زهيد لم يتجاوز 34 مليون جنيه إسترليني.

بوجه عام، كان من الممتع حقاً مشاهدة أداء صلاح داخل الملعب، وتمكن بصورة ما من الجمع بين السرعة الصاروخية والتعامل مع الكرة برشاقة وهدوء قاتل وذكاء كبير. وفي كل مرة كان يلمس الكرة، نجح في صنع شيء مميز – عادة ما يكون هدفاً. وخلال الموسم، قدم صلاح كثير من اللحظات التي لا تنسى، مثلاً عندما نجح في التسلل عبر مدافعين قبل أن يصوب الكرة في مسار دائري باتجاه الزاوية العليا من المرمى وذلك في مواجهة إيفرتون، ونجاحه في خداع بين ديفيز ودفعه للتوجه نحو الزاوية الخطأ قبل أن يتغلب على يان فيرتونغن ويسجل هدفاً في مرمى توتنهام من زاوية ضيقة، إضافة إلى تمكنه من مفاجأة إيدرسون، حارس مرمى مانشستر سيتي، بكرة صاروخية من مسافة 30 ياردة استقرت في الشباك. وكذلك عندما جرى بسرعة لمسافة 60 ياردة ليسدد الكرة لتتجاوز بيتر تشيك وتسكن شباك آرسنال، بجانب الكرة الطائرة الشهيرة التي صوبها لتتجاوز جاك بوتلاند، وكرة الرأس التي مررها فوق رأس أسمير بيغوفيتش.

في الواقع، يبدو أن كل شخص وقع في مواجهة صلاح ألمت به معاناة ما، بينما شعر بالمتعة كل من شاهده. كان صلاح قد تعرض للنبذ من قبل جوزيه مورينيو، ليعاود يورغين كلوب لاحقاً إحياءه. وبالفعل، تحول الساحر المصري الصغير إلى أسطورة استاد أنفيلد.

كيفين دي بروين

في الوقت الذي اقترب صلاح من المقارنة برونالدو وميسي، يمكن وضع صانع ألعاب مانشستر سيتي المعجزة جنباً إلى جنب مع فيثاغورث وإقليدس – أو ربما في مرتبة أعلى منهما، ذلك لأن دي بروين يبدو أشبه بعالم رياضي وساحر في ذات الوقت قادر على رسم مسار الكرة بدقة بأي من قدميه وفي أي نقطة داخل الملعب. وبينما اعتاد الملاكم جو لويس تحذير خصومه بأنه: «بمقدوركم الهرب، لكنكم لن تستطيعوا الاختباء»، فإن دي بروين يبدو قادراً على تطبيق هذه المقولة حرفياً داخل الملعب، وربما يمكن تعديل المقولة بعض الشيء مع بروين لتصبح: «بمقدوركم الجري، لكنني سأجدكم حتماً».

في الحقيقة، تحمل تمريرات دي بروين غير المحتملة مستوى رائع من الدقة، ويبدو أن ثمة قوة بركانية غاضبة تحركه من الداخل. وعندما يسدد الكرة، يبدو وكأنه يسعى لحسم خلاف ما إلى الأبد. وبدا في حكم المستحيل أن يجد تشيلسي سبيلاً للتصدي لكراته الصاروخية لدى عودته إلى ستامفورد بريدج في سبتمبر (أيلول). إنه عبقري فحسب!

ديفيد دي خيا

عندما كان لوك شو يقدم أداءً جيداً، فإن الفضل وراء ذلك كان يعود لاستخدامه عقل مورينيو، حسبما قال مدرب مانشستر يونايتد في واحدة من المناسبات الشهيرة. وإذا كان ذلك صحيحاً، فإنه عندما نجح مورينيو في الخروج بشباك نظيفة، فإن الفضل هنا عادة ما يعود إلى يدي دي خيا. لقد أثبت حارس المرمى أنه اللاعب الأقوى تأثيراً داخل صفوف مانشستر يونايتد خلال الموسم، ونجح باستمرار في التصدي لكرات بدا من المستحيل التصدي لها، علاوة على إضفائه صلابة واضحة على خط دفاع مانشستر يونايتد.

رحيم سترلينغ

قدم أفضل لاعب إنجليزي موسماً مميزاً، وأحرز وخلق فرص تسجيل أهداف بغزارة، وتمكن من إنزال الرعب في صفوف الدفاعات وأثار سخط الكثير من خصومه. بالتأكيد، لم يكن اللاعب معصوماً – فرغم أن اللمسة الأخيرة له تحسنت كثيراً، فإنه لا يزال يقع في خطأ إهدار فرص سهلة على نحو يثير الدهشة. ومع ذلك، تظل الحقيقة أن أداء اللاعب بوجه عام جاء هذا الموسم دؤوباً ومثيراً وفاعلاً. ولو كان مانشستر سيتي قد داعبت خياله فكرة بيعه الصيف الماضي، من المؤكد أنه تخلى عن الفكرة تماماً الآن.

ويلفريد زاها

لا تحتكر الأندية الخمسة الكبرى جميع المواهب المميزة، وإنما يبقى هناك بعض اللاعبين المتألقين في أندية أصغر، مثل بيير إميريك أوباميانغ الذي بدا فتاكاً بعد وصوله إلى آرسنال، ورياض محرز الذي غالباً ما يمتع الجمهور بأدائه الرفيع، رغم شعوره بالإحباط لفشل خطوة انتقاله إلى مانشستر سيتي. وهناك كذلك نجم ستوك سيتي شيريدان شاقيري، وكريستوفر شيندلر الذي بدا متفوقاً تماماً في صفوف هدرسفيلد. ومع هذا، فإنه ربما لم يقدم أي من هؤلاء أداءً بمستوى خطورة وتأثير زاها الذي نجح في إثارة الفزع والمتعة في كل مرة يلمس الكرة.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.