كيف يمارس الصوفيون طقوسهم الدينية في رمضان؟


“15 مليون صوفي”.. تمثل الطرق الصوفية والبالغ عددها ما تجاوز الـ76 طريقة مسجلة رسميًا بأروقة المشيخة العامة للطرق الصوفية، بموجب القانون رقم 118 لسنة 1976، جزء كبير من نسيج المجتمع المصرى، ويتميز الكيان الصوفي بممارسة العديد من الطقوس الخاصة به من احتفالات بموالد آل البيت، فضلا عن الكثير من الممارسات الخاصة بالمتصوفة.

وعلى الرغم من عدم وجود حصر رسمي لأبناء الطرق الصوفية، فإن التيار الصوفي فى مصر يعد من أكبر التيارات الإسلامية من حيث العدد،..شبكة شايفك يستعرض خلال هذا التقرير، أبرز الطقوس التى تتبعها الطرق الصوفية فى رمضان.

موكب الرؤية

وفقا لما جرت عليه العادة، تنظم المشيخة العامة للطرق الصوفية، موكب احتفالًا باستطلاع الرؤية الشرعية لهلال شهر رمضان المبارك، وذلك في التاسع والعشرين من شهر شعبان.

ويشارك في الموكب الذى ينطلق عقب صلاة العصر من مسجد صالح الجعفري بالدراسة وصولا إلى مسجد الحسين، عدد من مشايخ وأبناء الطرق الصوفية، ويحرص كل شيخ طريقة بأن يتقدم الصفوف الأولى لأبناء الطريقة، رافعين الأعلام الخاصة بالطريقة وسط تكبير وتهليل وفرحة باستقبال رؤية الهلال.

ويحرص شيخ مشايخ الطرق الصوفية، ونقيب الأشراف، وأعضاء المجلس الأعلى للطرق الصوفية، على استقبال الوفود المشاركة بالموكب وذلك بساحة الحسين، مقدمين التهاني بحلول شهر رمضان المبارك لمشايخ الطرق والمريدين، فى أجواء تغمرها الفرحة والسعادة بهلال الشهر الكريم.

سرادق بالحسين

تدشن المشيخة العامة للطرق الصوفية، باعتبارها المظلة الكبرى التي تضم في طياتها كل الطرق الصوفية المسجلة رسميًا، بموجب القانون رقم 118 لسنة 1976، والبالغ عددها لما يتجاوز سبعين طريقة، سرادقا لأبناء ومشايخ الصوفية “صوان” وذلك بساحة الحسين، أمام الباب الأخضر للمسجد.

وينطلق عمل السرادق في الرابع أو الخامس من الشهر المبارك، وتحرص بعض الطرق على المشاركة به، وذلك بمعدل لكل طريقة يوم، تقدم الطريقة خلال يومها وجبة الإفطار، وإحياء الحضرات والأذكار والأوراد الخاصة بالطريقة حتى مطلع الفجر.

ويستمر عمل سرادق الصوفية بساحة الحسين، لمدة تصل إلى 17 يوما، بداية من اليوم الثالث من شهر رمضان وحتى عشرين رمضان، حتى يتسنى لأبناء الصوفية الدخول فى الاعتكاف خلال العشرة الأواخر من رمضان.

ملتقى الفكر الصوفي

لمحاربة التطرف، ولتصحيح المفاهيم حول القضايا الشائكة، كالجهاد والحاكمية وأصل الحكم في الإسلام، وغيرها من القضايا، بدأت الطرق الصوفية خلال السنوات الثلاث الماضية على تنظيم ما يسمى، بملتقى الفكر الصوفى.

ملتقى الفكر الصوفى، يقدم لأبناء المتصوفة الموقف الشرعي المستنير من القضايا الشائكة من باب محاربة الفكر بالفكر، جنبا إلى جنب جهود المؤسسات الدينية في محاربة التطرف، وذلك من خلال أساتذة كبار للأزهر ذات ميل صوفي، أمثال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء.

ويستضيف الملتقى العديد من حلقات العلم والدروس حول القضايا الفقهية، على فترات مختلفة داخل السرادق الكبير بساحة الحسين.

موائد الرحمن

إطعام الطعام، يعد من أهم الأهداف التى تسعي إليه جموع أبناء الطرق الصوفية خاصة فى موالد آل البيت، فوفقًا للمنهج والفكر الصوفي، يقيم كبار أبناء الطرق الصوفية عشرات الموائد في رمضان في مختلف أنحاء الجمهورية.

موائد الصوفية في رمضان، لا تقتصر على مريدي وأتباع الطرق الصوفية من الدراويش، بل تستضيف مختلف أطياف المجتمع، بينما الأغلبية من رواد تلك الموائد يكون من الدراويش ومحبى آل البيت.

وترفع تلك الموائد لافتات الطرق التي تتبعها، فضلا عن الكثير من عبارات التهنئة لكبار المسئولين في الدولة، وفي مقدمتهم الرئيس السيسي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

جولات لشيخ الطريقة بالمحافظات

بعد اليوم الخامس من الشهر المبارك، تنطلق جولات شيخ الطريقة في شتى المحافظات، خاصة التي تشهد وجودا كثيفا لأبناء ومريدى الطريقة، وذلك بزيارة مقرات الطريقة في المحافظات.

ويحرص كل شيخ طريقة، على مشاركة أبناء الطريقة والمريدين في المقرات سواء بالإفطار الجماعي أو بالمشاركة في الحضرات، وقراءة الأوراد والأذكار الخاصة بالطريقة.

الاعتكاف بمساجد آل البيت

أكد المهندس عبد الخالق الشبراوى، شيخ عموم أبناء الطريقة الشبراوية، أن الطرق الصوفية بشكل عام وفقًا للفكر الصوفي، تنظر إلى رمضان على أنه فرصة من المولى عز وجل إلى عباده من أجل التقرب لله بالطاعات وترك المعاصي والذنوب.

وأوضح شيخ عموم أبناء الطريقة لـشبكة شايفك أن الطرق الصوفية تسلك العديد من الأمور في رمضان، بالأخص ترتيب زيارات متتالية لأبناء ومقرات الطريقة في المحافظات، فضلًا عن عقد الكثير من الندوات التثقيفية، ولقاءات فكرية عن القضايا الفقهية الشائكة، من أجل تحصين شباب الطرق من غزو الأفكار الهدامة.

وتابع: إن الطرق الصوفية تهتم في رمضان بتكثيف العمل على إطعام الصائمين، وكذلك زيارة الأضرحة لأولياء الله الصالحين، فضلًا عن إعداد الكثير من الموائد لتقديم وجبات الإفطار لعموم المسلمين وليس لأبناء الطريقة، وفي العشرة الأواخر تدخل الصوفية كغيرها من المسلمين في الاعتكاف سواء في مساجد الأوقاف، أو في المساجد التابعة للطرق الصوفية، بعد الحصول على التصاريح اللازمة لذلك من قبل الأوقاف.

وهنأ الشيخ طارق الرفاعي، شيخ عموم أبناء الطريقة الرفاعية، الشعب المصري والرئيس السيسي وكافة فئات المجتمع، بحلول شهر رمضان المبارك، مؤكدًا أن شيخ الطريقة لا يجلس مع أولاده سوى الأيام الأولى للشهر الكريم، ثم يبدأ في جولاته خارج المنزل لمشاركة أبناء الطريقة كل الاحتفالات في شتى المحافظات.

أداء صلاة التراويح بساحات الصوفية

وأوضح الرفاعي لـشبكة شايفك أن الطريقة الرفاعية تمارس العديد من الطقوس في رمضان، منها تزيين المسجد بالقلعة، ولقاءات مكثفة مع أبناء الطريقة في كل ربوع الجمهورية، وتدشن الكثير من موائد الرحمن، فضلًا عن الاعتكاف بمسجد الرفاعي خلال العشرة الأواخر من الشهر الفضيل.

وتابع: أن الطريقة حريصة على إقامة الحضرات في كل مقرات الطريقة في حضور أبناء الرفاعية، وسط تلاوة الأوراد والأذكار، وأداء صلاة التراويح بساحات الصوفية في المحافظات.



قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.