«سيناء للرجالة».. هذا ما كتبه شهيد الأمن المركزى عن خدمته بأرض الفيروز


لطالما حرص الشهيد نقيب عبد المجيب الماحي، مدير مكتب قائد الأمن المركزي بشمال سيناء، والذي استشهد فجر اليوم الجمعة، جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء توزيع وجبات السحور على كمائن دائرى الصفا بالعريش، استكمال خدمته فى سيناء، إذ يرى خدمته فى أرض الفيروز شرف عظيم، لا يهتم لأمر سوى مواصلة اجتثاث جذور الإرهاب أو الاستشهاد واللحاق بمن سبقوه إلى تلك المنزلة.

وأكد عدد من أصدقاء الشهيد أنه كان حريصًا على قضاء أطول فترة ممكنة من خدمته بأرض سيناء، بدافع مواجهة العناصر الإرهابية، واقتلاع جذور الإرهاب الأسود، فكان لا يهتم بدعوات زملائه بالاكتفاء بما قضاه من وقت هناك، وطلب نقله إلى أى مكان آخر، معللا ذلك بقوله «لسة شوية مش همشى من هنا إلا لما نخلص عليهم»، في إشارة منه إلى العناصر الإرهابية.

ونشر الشهيد صورة على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مكتوب عليها «سيناء للرجالة»، وأرفق بها كلمات جاء فيه: «بجد شرف ليا إني أقضي الفترة دي من حياتي في سيناء أرض الفيروز، أرض البطولات، أرض اتروت على مر العصور بدماء الشهداء العطرة، كل يوم بيعدي علينا هناك ومع كل حدث بيحصل ومع كل ظابط بيتصاب أو بيستشهد بتبقى وراه بطولة كبيرة كان هو بطلها وعاش فيها».

وأضاف: «عمر ما حد يتخيل حجم المواجهة اللي هو كان فيها وإزاي اتصدى ليها هو وعساكره، ومدي الصمود والعزيمة والإيمان بالله اللى كل جندي على أرض سيناء موجود فيه، وقد إيه لما بتحصل مواجهة مع العناصر التكفيرية النجسة الظباط والمجندين كلهم بيلبسوا ويجهزوا ويقفوا يتخانقو مع بعض إنهم يخرجوا عشان يجيبوا حق زمايلهم أو يساعدوهم أو يوصلو زمايلهم المستشفى أو يروحوا يودعوهم في المستشفى قبل ما يتحركو لمثواهم الأخير عرسان في الجنة شهداء في سبيل الله، ويرجعو تاني يقفوا في نفس مكانهم مستنيين مواجهة تانية مبتسمين روحهم المعنوية عالية تخليك تطلع سابع سماء».

وتابع: «بطولات كثيرة وحكايات كثيرة يمكن لو أي حد سمعها شعره يقف بس هي دي الحقيقة، ولو أي حد متابع الوضع في كل دول العالم و حجم الخسائر اللي بتحصل نتيجة العمليات الإرهابية يعرف إن مصر حامي حدودها رجالة صامدين للنهاية.. (إنهم فتيه آمنوا بربهم وزدناهم هدى) صدق الله العظيم .. تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر».

كان النقيب عبد المجيب الماحي، قد استشهد، فيما أصيب اللواء ناصر حسين، قائد قوات الأمن المركزي بشمال سيناء، بإصابات خطيرة ونزيف بالمخ، إثر انفجار عبوة أثناء توزيع تعيينات السحور على كمائن دائرى الصفا.

وشهدت مدينة العريش حالة من الاستنفار الأمني، إذ تمشط أجهزة الأمن قرى الصفا، والسلايمة، والطريق الدائري، بحثا عن مرتكبي الحادث.



قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.