الأزهر يضع تاريخ القدس ضمن مقرراته للتوعية بالقضية الفلسطينية

قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف إن موقف الأزهر واضح منذ اللحظة الأولى التى أعلن فيها الرئيس الأمريكى عن نيته نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، إذ أعلن الأزهر رفضه لهذا القرار مع الدولة المصرية، وأن هذه السفارة حال نقلها لن ينظر إليها، وهذا لا يجب أن يكون على أنها سفارة، وإنما نحن ننظر إليها على أنها مستوطنة يهودية على الأراضى العربية.

وأضاف وكيل الأزهر، فى مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسئوليتى»، الذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى، والمذاع على فضائية «صدى البلد»: «ما يحدث للفلسطينيين الآن من اعتداءات همجية وبربرية غير مستغربة على هذا الكيان الغاصب، فيجب أن يقابل بوقفة واضحة، وإعلان صريح من كافة الدول العربية والإسلامية عن رفض هذه الإجراءات، ورفض الاعتراف بهذه السفارة، والتنديد واتخاذ مواقف من كل من دعموا هذا القرار، وشاركوا فى الاحتفاء به، لا سيما من الشخصيات العربية».

وتابع شومان: «الأزهر عقد مؤتمر عالمى لنصرة القدس وأعلن عام 2018 عامك القدس، وهناك فعاليات كثيرة نفذت بعد هذا المؤتمر، وهى مستمرة ليس فى عام 2018 فقط، وإنما إلى أن تتضح معالم هذه القضية، وتتضح خطوات حلها، سيعمل الأزهر على استعادة وعى الشباب العربى والشباب المصرى بالقضية الفلسطينية وقضية القدس، من خلال مقرر قرر الأزهر الشريف تدريسه للطلاب، يتحدث عن تاريخ مدينة القدس، وعن تاريخ فلسطين، والصراع العربى، والانتهاكات الصهيونية للقدس الشريف، ولتبقى هذه القضية حية فى نفوس الشباب ولا تتهافت أو تخبو مع مرور الوقت».

وأردف: «وجه شيخ الأزهر فور توارد هذه الأحداث المؤسفة بتجهيز قافلة ضخمة لمساعدات طبية وإغاثية تتوجه فى الساعات القليلة المقبلة إلى غزة إن شاء الله».

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.