قرية العور بالمنيا تستعد لاستقبال رفات شهداء «مذبحة ليبيا»

شرع عدد من أهالي شهداء ليبيا، في عمل وتعليق لافتات، وأعمال تنظيف داخل كنيسة شهداء الإيمان والوطن بقرية العور في مركز سمالوط بالمنيا، والتي من المقرر أن يتم دفن رفات 20 شهيدًا بداخلها، وسط اجراءات أمنية مشددة شهدها محيط الكنيسة، تزامنا مع وصول رفات الشهداء الأقباط إلىأرض الوطن قادمين من ليبيا.

وقالت شقيقة الشهيد أبانوب عياد، ابن قرية العور، أثناء قيامها بصبحة مجموعة من أهالي الشهداء بتنظيف الكنيسة، إن هذا أقل القليل الذي تمكنت من تقديمه، وأن الفرجة تغمرها لعودة رفات شقيقيها الشهيد أبانوب، الذي قتله الإرهاب الأسود والمتطرفون وهو في ليبيا، دون أن تقترف يداه أي ذنب.

وتضمنت اللافتات صور للشهداء، وعبارات شكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، والقوات المسلحة، وأجهزة الدولة، والنائب العام الليبي، لجهودهم في إعادة رفات الشهداء.

وقدم بشري إبراهيم والد الشهيد كيرلس الشكر للرئيس السيسي، ووزارة الخارجية والقيادة الليبية، لأنهم كانوا سببًا في إعادة الفرحة وتجدد الأمل بين أسر الشهداء.

استعداد أهالي شهداء ليبيا لتسلم جثامين ذويهم 2

وتفقد رجال الشرطة وعلى رأسهم مأمور مركز شرطة سمالوط ورجال البحث الجنائي محيط الكنيسة، وتم عمل بوابات ووضعت صدادات بالمداخل ومنعت جميع السيارات من الوقوف حول الكنيسة، وذلك كإجراء احترازي قبل وصول رفات لشهداء.

وتقع قرية العور، على بعد 15 كيلو متر غرب مركز سمالوط، مساحتها لا تتعدى 2 كيلو متر مربع، وعدد سكانها يبلغ نحو 13 ألف نسمة، معظمهم مسيحيين، وهي مسقط رأس 13 من الشهداء.

استعداد أهالي شهداء ليبيا لتسلم جثامين ذويهم 1

وحرص عدد من ذوي الشهداء علي تنظيف وتجميل الكنيسة، وقالت شقيقة الشهيد أبانوب عياد، ابن قرية العور: إن هذا أقل القليل الذي تمكنت من تقديمه في هذا اليوم الذي تغمرني فيه الفرحه لعودة رفات شقيقي الشهيد أبانوب، الذي قتله الإرهاب الأسود والمتطرفون وهو في ليبيا، دون أن تقترف يداه أي ذنب.

كان تنظيم داعش الإرهابي، قد ذبح 20 من أقباط مركز سمالوط شمال محافظة المنيا، في منتصف فبراير من عام 2015، داخل الدولة الليبية، وأعلنت السلطات الليبية القبض على مصور الواقعة، وأعلن مكتب النائب العام الليبي، في بيان رسمي العثور على رفاتهم.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.