وزيرا الدفاع والخارجية يبدآن غدا مشاورات «2+2» مع نظيريهما في روسيا

تنطلق المشاورات المصرية الروسية في إطار صيغة (2+2) بالعاصمة الروسية موسكو غدا الاثنين بين وزيري دفاع وخارجية البلدين والتي تعقد على نحو منتظم للمرة الرابعة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن مباحثات وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الروسي سيرجي لافروف من المقرر أن تتناول سبل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين في شتي المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية، استنادا إلى الطفرة التي شهدتها العلاقات بين البلدين في أعقاب الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مصر في ديسمبر 2017 والتي شهدت التوقيع على عقود إنشاء محطة الضبعة النووية، وما تلى ذلك من استئناف الطيران المباشر بين البلدين في أبريل 2018.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن الوزيرين سوف يستعرضان القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، والأزمات في كل من سوريا وليبيا واليمن والاتفاق النووي الإيراني والمواقف المصرية والروسية إزاءها، فضلا عن كيفية تطوير أطر التعاون والتنسيق بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب.

والحوار الاستراتيجي بين مصر وروسيا بصيغة (2+2 ) تم تفعيله عام 2013 لتصبح مصر الدولة السادسة التي ترتبط معها روسيا بمثل هذا الإطار الهام من المباحثات الاستراتيجية على مستوى وزيريّ الخارجية والدفاع بعد الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة واليابان، وهو ما يعكس العلاقة الاستراتيجية الخاصة بين البلدين.

وعقدت مصر وروسيا ثلاثة اجتماعات في إطار هذه الصيغة، الأول بالقاهرة في نوفمبر 2013، والثاني بموسكو في فبراير 2014 والثالث بالقاهرة في مايو 2017.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.