البابا يترأس صلوات ختام احتفالية مرور 50 عاما على ظهور العذراء

ترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، صباح اليوم الأحد، القداس الألهي في كنيسة السيدة العذراء بالزيتون، في ختام فعاليات الاحتفال بمرور 50 عاما (اليوبيل الذهبي) على تجلي السيدة العذراء على قباب كنيستها بالزيتون، والتي استمرت منذ الخميس الماضي ولمدة 3 أيام، بمشاركة مجموعة كبيرة من أساقفة الكنيسة والأباء الكهنة وجمع كبير من الشعب القبطي.

كان البابا تواضروس قد وصل اليوم إلى كنيسة السيدة العذراء بالزيتون، وزار فور وصوله الكنيسة القديمة التي شهدت حدث التجلي عام 1968 وافتتح معرض صور التجلي ووقع على نسخة الكتاب، قبل أن يتوجه إلى الكاتدرائية الجديدة في الجهة المقابلة حيث صلى صلاة العشية بمشاركة أكثر من 40 من أعضاء المجمع المقدس.

كانت السيدة العذراء، قد تجلت بشكل متكرر بدءا من يوم 2 أبريل لعام 1968، في عهد القديس البابا كيرلس السادس البطريرك الـ116 في تاريخ باباوات الإسكندرية، وأصدر المقر البابوي آنذاك، في يوم 4 مايو 1968، بيانا أقر فيه بحقيقة التجلي، بشكل رسمي وقدم وصفا تفصيليا له، من خلال شهود عيان من رجال الكهنوت، بعد أن شاهده وأقر به كثيرون من مختلف الأديان والمذاهب ومن الأجانب، ومن طوائف رجال الدين والعلم والمهن وسائر الفئات، الذين قرروا بكل يقين رؤيتهم لها.

وأكد البيان وقتها أن السيدة العذراء أم النور قد والت ظهورها بأشكال واضحة ثابتة في ليالٍ كثيرة مختلفة، لفترات متفاوتة، وصلت في بعضها لأكثر من ساعتين دون انقطاع، وذلك ابتداء من مساء الثلاثاء 2 أبريل سنة 1968، بكنيسة السيدة العذراء القبطية الأرثوذكسية بشارع طومانباي بحي الزيتون، في طريق المطرية بالقاهرة، وهو الطريق الثابت تاريخيا، أن العائلة المقدسة قد اجتازته في تنقلاتها خلال إقامتها بمصر.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.