وزير الخارجية: نهتم بتعزيز التعاون مع بوركينا فاسو لمكافحة الإرهاب

أكد وزير الخارجية سامح شكري، على اهتمام مصر بتعزيز التعاون بين مصر وبوركينا فاسو في مجال مكافحة الإرهاب، من خلال الألف منحة التي تقدمها وزارة الدفاع، ومركز الساحل والصحراء لمكافحة الإرهاب الجاري إنشاؤه في مصر، ما يسهم في تعزيز الجهود المشتركة لمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة المنتشرة في منطقة الساحل.

جاء ذلك خلال استقباله، صباح اليوم السبت، الاسان بالا ساكاندي رئيس الجمعية الوطنية البوركيني، الذي يزور مصر بناءً على دعوة من الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في تصريح صحفي، إن شكري استهل المقابلة بالترحيب برئيس الجمعية الوطنية البوركيني، مشيرا إلى اهتمام مصر بتطوير وتعزيز علاقاتها الثنائية مع بوركينا فاسو في مختلف المجالات، بما في ذلك المجال البرلماني. كما أكد وزير الخارجية على تقدير مصر للزيارات رفيعة المستوى التي يقوم بها الأشقاء من بوركينا فاسو إلى مصر، وآخرها زيارة الرئيس روك مارك كابوريه إلى مصر في شهر يونيو 2017، التي شهدت مباحثات موسعة مع السيد رئيس الجمهورية حول مختلف الموضوعات الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح أبو زيد، أن شكري استعرض جهود مصر في تجمع دول الساحل الخمس الذي تعد بوركينا فاسو عضوا فيه، على ضوء دوره المهم في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة في منطقة الساحل، كما أكد على اهتمام مصر بتفعيل التعاون مع التجمع من خلال المنح التدريبية التي تم الإعلان عليها خلال مؤتمر بروكسل، في 23 فبراير 2018، معربا عن تطلع مصر لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين ليعكس مستوى العلاقات الثنائية المتميزة.

من جانبه، أكد رئيس البرلمان البوركيني على حرص بلاده على تعزيز كافة أوجه التعاون مع مصر، والاستفادة من الخبرات المتراكمة المتوفرة لدي مصر لدعم برامج التنمية في بلاده، كما استمع لتقييم وزير الخارجية لأخر التطورات على الساحة السياسية الاقليمية، خاصة في ليبيا والصومال وسوريا.

وأشار إلى تطلع بلاده إلى زيادة المنح التعليمية المقدمة من مصر إلى بوركينا فاسو، خاصة في مجالات الطب والصحة، وذلك على ضوء إنشاء مركز لمكافحة الفيروسات الكبدية C & B بإحدى مستشفيات واجادوجو بناء على نتائج زيارة الرئيس البوركينى إلى مصر. كما تناول اللقاء إمكانية تسيير رحلات مصر للطيران بين البلدين.

وأعرب رئيس الجمعية الوطنية البوركينى عن تقدير بلاده لدعم مصر في بناء المقر الجديد للجمعية الوطنية البوركينية، على ضوء استعداد بوركينا فاسو لاستضافة مؤتمر رؤساء برلمانات الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي في عام 2020.

ومن المقرر أن يجري المسئول البوركيني، خلال الزيارة، لقاءات مع فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.