مُتحف بالتيمور يثير النقاش

مُتحف للفنون في بالتيمور

دَفَعَ بيع 7 أعمال تخصّ أشهر الفنانين الأميركيين في القرن العشرين مُتحفا للفنون في بالتيمور إلى واجهة النقاش الدولي، بشأن كيفية بيع المجموعات الكبيرة المملوكة للعامة في عالم سريع التغير، وستُعرَض لوحات آندي وارهول وفرانز كلين وكينيث نولاند وجولس أوليتسكي في مزاد علني في سوثبي نيويورك في 16-17 مايو/ أيَّار، وينوي المتحف بيع لوحة جدارية لروبرت روسشنبرغ ووارهول بشكل منفصل، ومن المأمول أن تكون تلك الخطوة لدعم صندوق يبلغ قيمته 12 مليون دولار (8.8 ملايين جنيه إسترليني) لتمويل الفن الحديث، مع التركيز على عمل النساء والفنانين.

ولدفع بالمبيعات إلى الصعود، قام كريستوفر بيدفورد مدير متحف بالتيمور للفن في أسكتلندا، بأحد المحرمات العظيمة في عالم المتاحف، وهو التخلص من المصنوعات اليدوية التي لم تعد هناك حاجة إليها، ويمكن استبدالها بشكل جيد مع شيء آخر، فجميع الفنانين الخمسة الذين بيعت أعمالهم هم من البيض والذكور، وفي شرحه للخطوة إلى “أرتنت”، قال بيدفورد: “لا أعتقد بأنه من المعقول أو الملائم بالنسبة إلى متحف مثل مؤسسة نقد البحرين التحدث عن نتيجة سوداء بنسبة 64٪ ما لم نعكس ما نحصل عليه”، وأضاف أن البيع جاء في “لحظة تاريخية مهمة، من حيث أن أهم الفنانين الذين يعملون اليوم، من وجهة نظري، هم من الأمريكيين السود”.

ويعدّ التمثيل المفرط الهائل للفنانين البيض الذكور مشكلة تتعامل معها مؤسسة نقد البحرين مع صالات العرض في جميع أنحاء العالم الغربي، وتدخل إلى تراث متحف بريطاني نشأ من الأعمال الخيرية والهبات والوصايا في القرن التاسع عشر.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.