منح عبد المعطى حجازى وسام الاستحقاق الجزائرى ضمن 29 شخصية أدبية

كرم مجلس الأمة الجزائرى، الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازى، بمنحه وسام الاستحقاق من الرئيس بوتفليقة، نظرًا لوقوفه إلى  جانب الثورة  الجزائرية بأشعاره منها قصيدة أوراس عام سنة 1959.

جاء ذلك خلال أقيمت احتفالية لتسليم عدد من الشخصيات الثقافية والفنية الجزائرية والأجنبية أوسمة الاستحقاق الوطنى، ، بحضور رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح   ووزير  الثقافة عز الدين ميهوبي وعدد من الوزراء وعدد من المثقفين والفنانين .

وضمت قائمة المكرمين التى أعلن عنها الأمين العام لمجلس مصف الاستحقاق  برئاسة الجمهورية محمد الصالح عكة 29 شخصية من بينهم ثلاث شخصيات أجنبية منحت وسام الجدير عرفت بمواقفها المساندة للثورة الجزائرية، وهى الحبيب اللمسى شيخ الناشرين العرب، والذي كانت له قصة طويلة مع إحياء التراث  الجزائرى، والمخرج الفرنسى رونى فوتييه “1928-2015″، الذي شارك فى الثورة التحريرية و قام بتصوير المعارك  في ارض الواقع و ساهم في ميلاد السينما الجزائرية و في تكوين المخرجين.

ومنح وسام الأثير لـ 4 شخصيات متميزة وهم  بلمين بشيشي ملحن وموسيقى، و الدكتور سعيد شيبان طبيب ومناضل وأكاديمى، والدكتور زهير ايحدادن “1929-2018″، والدكتور مولاى بلحميسى “1930-2009″، مؤرخ من مدينة “مازونة –غليزان”

أما  وسام الجدير فمنحت لشخصيات برزت في مجال تخصصها على غرار الدكتور وعالم اجتماع جيلالى اليابس، والشاعران بختى بن عودة وصالح خرفى   والشاعرة  والصحفية زهرة رابحى المدعوة صفية كتو والمفكر والصحفى الطاهر بن عيشة .

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.