مدير مستشفى هليوبوليس يستقيل بعد اعتداء زوج ممرضة عليه: «احتىراما لذاتي»

أثارت واقعة تعدي زوج إحدي الممرضات بمستشفي هليوبوليس علي مديرالمستشفي جدلاًكبيراً خلال الساعات الماضية، وهو الأمر الذي دفع مدير المستشفي إلي التقدم بإستقالته نظراً لحجم الإهانة التي تعرض لها وعرضه أمام النيابة العامة “بالكلبشات وركبوبه عربية الترحيلات زي أي مجرم” حسب ما أعلن عنه شكري .

وتعود اصول الواقعة إلي تعرض الدكتور مصطفى شكري، مدير مستشفى هليوبوليس بمصر الجديدة، إلي الأعتداء من قبل زوج إحدى الممرضات بالمستشفى أمس الخميس، وهو الأمر الذي رصدته كاميرات المراقبة بالمستشفى، لحظة وقوع الاشتباك بين مدير المستشفى وزوج الممرضة.

الدكتور “مصطفي” يروي تفاصيل الواقعة من خلال تصريحات صحفية فيقول” زوج الممرضة حضر إلى المستشفى، وتحدث معي أثناء مروري على المرضى، وصعدنا إلى الدور العلوي عن طريق الأسانسير.

وأضاف” شكري”أن زوج الممرضة كان يطالب بإجازة لزوجته “بتناقش معاه في المشكلة، قلتله مينفعش عندنا عجز لأنها مش إجازة وجوبية، وأشار إلي أن زوجها كان رده ” يا تديها إجازة يا تعملها نص وقت يا تلغي النبطشيات، قلتله مش هينفع لو مش عاجبك قعدها في البيت” ولكن الأمر تطور إلى الاعتداء البدني: “أداني بالقلم على وشي في الأسانسير، وكمل ضرب أمام الموظفين في المستشفى”.

وهو الأمرالي دفع “شكري” التقدم باعتذار إلى وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، عن الاستمرار في منصبه كمدير لمستشفى هليوبوليس قائلاً “مش هرجع المستشفى تاني وهقدم اعتذار للوزير ورئيس المؤسسة العلاجية، لأني مخدتش حقي والانسحاب احتراما للذات هو الحل”

وفي ردها علي الواقعة أعلنت وزارة الصحة أن قال الدكتور أحمد عماد راضي، يتابع أزمة الاعتداء على الدكتور مصطفى شكري،كما وجه الوزير بسرعة إتخاذ الإجراءات القانونية للوقوف بجانب مدير المستشفى، خاصة أنه يعتبر اعتداءً على طبيب أثناء ممارسة مهام عمله، وهذا يجرمه القانون ولم تبت وزارة الصحة حتي الأن في الإستقالة المقدمة من قبل الدكتور مصطفي شكري.

تفاصيل الواقعة لم تنتهي عند هذا الحد حيث أعلن “شكري” تقدمه ببلاغ للشرطة بالواقعة، وهو الأمر نفسه الذي فعله زوج الممرضة،حيث قام بتحرير حرر يتهم فيه الدكتور مصطفي شكري بالإعتداء عليه فيما وصف قسم الشرطة المحضر بأنه “مشاجرة”.

وأستطرد شكري في رواية تفاصيل الواقعة “خدوني على القسم، وبعدين اتنقلنا بالبوكس للمستشفى لعمل التقرير الطبي، واتعرضنا بالكلبشات على النيابة العامة وركبت عربية الترحيلات زي أي مجرم، وفي النهاية تم الضغط عليَّ للتنازل عن القضية، وبعد ساعات من الضغط والتعب تم التنازل”.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.