إن يبغ عليك قومك لا يبغ عليك القمر

تراهن قوم في الجاهلية على الشمس والقمر ليلة اربع عشرة فقالت طائفة تطلع
الشمس والقمر يرى وقالت طائفة أخرى بل يغيب القمر قبل أن تطلع الشمس.
فتراضوا برجل جعلوه بينهم حكماً.

فقال رجل منهم إن قومي يبغون علي. فقال
الحكم ( إن يبغ عليك قومك لا يبغ عليك القمر) فذهب كلامه هذا مثلاً.

والبغي هو
الظلم. يقول ان ظلمك قومك لا يظلمك القمر فإنظر يتبين لك الامر والحق. يضرب
للأمر المشهور.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك